كلاسيكو تونس: الترجي للاقتراب من اللقب والصفاقسي لإخماد نيران الغضب

12 اغسطس 2020
الصورة
الشعباني أمام ضغوطات كبيرة لتحقيق الفوز للترجي (فتحي بلعيد/فرانس برس)

تقام اليوم، الأربعاء، على الملعب الأولمبي برادس، قمة الأسبوع الـ19 من الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم بين متصدر الترتيب نادي الترجي وضيفه النادي الصفاقسي الذي يحتل المركز الثالث.

وتدور المباراة أمام الأبواب المغلقة من دون حضور الجماهير، التزاماً بالبروتوكول الصحي الذي سنٌه الاتحاد التونسي لكرة القدم لتنظيم المباريات في ظل تهديد فيروس كورونا الذي عاد ليضرب من جديد في هذه الفترة بالعديد من المدن التونسية.

وتعتبر المباراة بمثابة الفرصة الأخيرة للنادي الصفاقسي من أجل تقليص الفارق على الترجي الذي ينطلق بحظوظ وافرة جداً من أجل الظفر بلقبه الثلاثين، إذ يملك شيخ الأندية التونسية 48 نقطة، متقدماً على فريق الاتحاد المنستيري الثاني برصيد 38 نقطة بينما يحلّ الصفاقسي ثالثاً بـ36 نقطة.

وتعثّر الفريقان بصفة مفاجئة في الجولة الماضية، فالترجي عاد من تعادل مخيب من مواجهة مضيفه اتحاد بن قردان، أما الصفاقسي فقد اكتفى بالتعادل مع متذيل الترتيب النادي البنزرتي ما جعل سهام النقد تطاول مدربي الفريق على حد سواء.

ويتعرض معين الشعباني لموجة غضب واسعة منذ خروج الفريق من الدور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا ضد الزمالك، ليواجه طوال هذه الفترة مطالبة جماهيرية بإقالته من تدريب الفريق، لكن إدارة النادي أكدت مراراً أنها لا تفكر إطلاقاً في تغيير المدرب.

ويعيش مدرب النادي الصفاقسي فتحي جبال في وضعية لا يحسد عليها، بعدما عجز الفريق عن تحقيق الانتصار منذ عودة نشاط الدوري ما أبعده منطقياً عن دائرة المنافسة على اللقب. وصرّح جبال لوسائل الإعلام بأن الهدف الأبرز هو احتلال المركز الثاني المؤهل لدوري أبطال أفريقيا في الموسم القادم.

ويميز المواجهة حضور جزائري لافت من الجانبين، وعلى الأخص من الترجي الذي يضمّ في صفوفه 6 لاعبين جزائريين، وهم عبد القادر بدران وإلياس الشتي ومحمد أمين توغاي وعبد الرؤوف بن غيث وبلال بن ساحة وعبد الرحمان مزيان، بينما يحضر من جانب الصفاقسي كلّ من زكريا بن شاعة ورشيد أية عثمان.