كلاسيكو برشلونة وريال مدريد ينتهي بالتعادل السلبي

كلاسيكو برشلونة وريال مدريد ينتهي بالتعادل السلبي

18 ديسمبر 2019
الصورة
الكلاسيكو (Getty)
+ الخط -
انتهى "كلاسيكو الأرض" بين برشلونة وريال مدريد بالتعادل السلبي الأربعاء، ليتأجل على إثره صراع حسم الصدارة بين الفريقين، في اللقاء المؤجل الذي جمعهما لحساب الأسبوع العاشر من الدوري الإسباني على ملعب "كامب نو".

ودخل الفريقان الشوط الأول بتركيز كبير بهدف مباغتة الخصم، وتسجيل الهدف الأول مبكراً، حيث هيمن الاندفاع البدني والصراعات الثنائية بين اللاعبين في وسط الميدان خاصة في الربع ساعة الأولى من المباراة، لكن فريق ريال مدريد استطاع أن يكسب معركة وسط الميدان ويتحكم في مجرى المباراة مبكراً، حيث كان قريباً من هز شباك "البلاوغرانا" في الدقيقة 16 بعد رأسية محكمة من كازيميرو، إذ كانت الكرة في طريقها للمرمى لكن جيرارد بيكيه تدخل في اللحظة الأخيرة وأبعد الكرة من الخط النهائي للمرمى.

حاول ريال مدريد التنويع من هجماته التي تميزت بالسرعة، بفضل تحركات كريم بنزيمة النشيطة، وسلاسة إخراج الكرة من وسط الميدان بقيادة طوني كروس وفالفيردي، وحاول "الميرينغي" الضغط على برشلونه المنكمش في مناطقه عبر العرضيات المتعددة، لكن أغلبها مرت بجانب المرمى أو انتهت في أيدي الحارس مارك أندريه تير شتيغن.

فريق العاصمة مدريد، كثف من ضغطه وكسب صراع وسط الميدان، وأصبح المتحكم في المباراة، حيث أنقذ  تير شتيغن فريقه في الدقيقة 25 من هدف حقيقي بعد تصد مبهر لتسديدة كازيميرو من خارج منطقة الجزاء.



هجمات الريال المتعاقبة، رد عليها برشلونة ببعض المرتدات، عن طريق تحركات ليونيل ميسي لكن أبناء إرنيستو فالفيردي عجزوا عن فك شفرة دفاعات الريال المحصنة، ومع مطلع الدقيقة  30 أنقذ سيرجيو راموس ريال مدريد من هدف محقق، بعد أن أبعد كورتوا كرة عرضية استقبلها أمام النجم الأرجنتيني، الذي سدد بسرعة نحو المرمى لكن راموس كان في الموعد.

وتميز الشوط الأول بالاندفاع البدني، وأغلق ريال مدريد كل الطرق المؤدية إلى مرماه بتعطيل قوة برشلونة الهجومية، وحاول "الميرينغي" في باقي مجريات الشوط الأول مباغتة برشلونة بتسديدات فالفيردي من بعيد، لكنه فشل في هز شباك برشلونة، الذي أضاع هدفاً عن طريق جوردي ألبا في الدقيقة الـ41 بعد تمريرة مميزة من ميسي، حيث سدد الكرة خارج المرمى.

وشهد الشوط الأول احتجاجات كبيرة من اللاعبين على القرارات التحكيمية، خاصة من لاعبي ريال مدريد الذين طالبوا بضربتي جزاء.

مع بداية الشوط الثاني واصل ريال مدريد تقدمه وتوهجه، بضغط كبير على دفاع برشلونة، لكن كل الهجمات انتهت خارج شباك تير شتيغن.

ومع الضعف الكبير لخط وسط برشلونة، قام إرنيستو فالفيردي بتغيير تكتيكي، وضخ دماء جديدة بإقحام أرتورو فيدال اللاعب القوي في وسط الميدان، مكان سوميدو في الدقيقة 55.

وحاول برشلونة اختراق دفاع ريال مدريد في الدقيقة 58، حيث أضاع ميسي كرة سهلة بعد عرضية دقيقة من أنطوان غريزمان، ولم يسدد بالقوة المطلوبة، لتذهب كرته برداً وسلاماً على شباك كورتوا.

ريال مدريد استغل المساحات المفتوحة في الخط الخلفي لنادي برشلونة، حيث سدد غاريث بيل كرة قوية في الدقيقة 67 لكن كرته مرت بجانب المرمى، بعد تمريرة ممتازة من الشاب فالفيردي.

وفي الدقيقة 71 ألغى حكم المباراة هدفاً لريال عن طريق غاريث بيل بداعي التسلل، بعد الرجوع لتقنية الفيديو المساعد، في ظل وجود تسلل على اللاعب ميندي.

وقام المدربان بإجراء تغييرات في آخر دقائق المباراة، لخطف نقاط الفوز بإدخال فاتي مكان غريزمان من طرف برشلونة، ومودريتش مكان فالفيردي في تشكيلة ريال مدريد، لكن كل الفرص باءت بالفشل ولم تسجل أي خطورة على الفريقين.

وفي باقي مجريات المباراة، هيمنت الصراعات البدنية والاندفاعات القوية على أداء الفريقين، لتنتهي المباراة بنتيجة التعادل السلبي، ويظل الفريقان يتقاسمان المرتبة الأولى في الدوري الإسباني بـ36 نقطة لكل فريق.

المساهمون