كفر قاسم تحيي الذكرى الستين للمجزرة (صور وفيديو)

كفر قاسم تحيي الذكرى الستين للمجزرة (صور وفيديو)

كفر قاسم
رامي صايغ
29 أكتوبر 2016
+ الخط -
أحيا أهالي كفر قاسم، صباح اليوم السبت، الذكرى الستين للمجزرة التي ارتكبها جنود حرس الحدود الإسرائيليّ، والتي ذهب ضحيّتها 49 شهيدة وشهيداً من أهالي القرية الساكنة، ومن قرية جلجولية.

وصباح اليوم، تجمهر الآلاف في دوار الشهداء المقام في مركز البلدة، لمشاهد الفقرة الخطابيّة التي شملت كلمات لشخصيّات سياسيّة ومحليّة بارزة وكلمة أحفاد الشهداء وقرية جلجولية.

وقال رئيس البلديّة، عادل بدير، في كلمته للجماهير، إن "ذكرى المجزرة البشعة لا تزال راسخة في وجداننا وباقية ما بقينا، ورحيل الشهداء كان بداية بقائنا في كفر قاسم". وطالب الأحفاد بأن يستمروا في تخليد هذه الذكرى الأليمة ونقلها من جيلٍ إلى جيل.



وأضاف بدير أن "أهل كفر قاسم لم ولن يتربوا على الانتقام، ولكننا لن نكف أبداً عن الاعتراف ومطالبة السلطات الإسرائيليّة بالاعتذار الرسمي، وكشف ملفات المحاكمة التي ما زال كثير منها تحت الكتمان". كما طالب بالكف عن سياسة هدم البيوت.

بدوره، قال رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، إن "الوطن يوحد دم الشهداء ويصبحون أبناء شعب واحد وقضية واحدة لأن الشهداء لم يستشهدوا بأسمائهم، بل استشهدوا بالنيابة عن فلسطينيتهم، لذلك هم استشهدوا باسمنا".

وأضاف بركة "كل من يحاول أن يتطاول على هذه الوحدة التي نراها أمامنا في هذا اليوم، سيفشل. ومن هنا نقول لإسرائيل إن مشاهد اللجوء عام 1948 لن تتكرّر أبداً، نحن هنا باقون وصامدون ولن يستطيعوا أن ينالوا منا، أو أن يفرضوا الشروط علينا للحصول على المواطنة، فنحن مواطنون لأننا أصحاب هذه الأرض".

من جهته، ألقى الشاب حافظ مهران بدير كلمة حماسيّة نيابة عن أحفاد الشهداء، شدد خلالها على عدم الخنوع للجلاد مهما كانت قسوته، وأن جيل الشباب الصاعد لم ولن ينسى هذه المجزرة البشعة التي ارتكبها الجنود الإسرائيليون عام 1956. وذكّر الحضور برواية المجزرة التي حصلت قبل ستين عاماً.


ومن بعد إلقاء الكلمات، توجه الجمهور نحو مقبرة الشهداء، وأنهوا هناك أوّل فعاليّة لإحياء الذكرى؛ والتي سيليها في المساء مهرجان قطري ستتخلّله كلمات لقادة المجتمع العربيّ في فلسطين التاريخيّة، و"أوبريت مجزرة كفر قاسم"، وفقرات فنيّة وأدبيّة متنوّعة.

دلالات

ذات صلة

الصورة
اللاجئ الفلسطيني عادل الترتير أبو العجب (فيسبوك)

مجتمع

يبدو ذلك "المؤقت" الذي يكرره؛ يلاحق الترتير في حياته كما يروي لـ"العربي الجديد" بدءا من هجرة ذويه في العام 1948 من مدينة اللد، إلى قرية رافات قرب القدس، مرورا بسكن ذويه تحت شجرة هناك مؤقتا على أمل العودة القريبة
الصورة
اللاجئ الفلسطيني أبو حسان (العربي الجديد)

مجتمع

رغم المعاناة وسنوات اللجوء الطويلة، لم ينس الثمانيني، محمد حسين أبو حسان، الفلسطيني من قرية سعسع، رحلته عبر الحدود اللبنانية الفلسطينية إبان النكبة عام 1948. حينها كان عمره 17 عاماً، هُجر كما 800 ألف فلسطيني
الصورة
اللاجئة الفلسطينية سعدة الزكار (العربي الجديد)

مجتمع

لا تزال ذاكرة اللاجئة الفلسطينية سعدة الزكار (92 سنة) محفورة بتفاصيل الحياة التي عاشتها في قرية "سلمة" في قضاء مدينة يافا المحتلة عام 1948، قبل أن تنتقل رفقة زوجها إلى قرية بربرة هرباً من العصابات الصهيونية.
الصورة
مقبرة الإسعاف/ العربي الجديد/ مجتمع

أخبار

وصلت، صباح اليوم الإثنين، جرافات الاحتلال معزّزة بقوات الشرطة التي أغلقت الشارع في يافا، وذلك بهدف البدء في حفر أرض مقبرة "الإسعاف" التاريخيّة، والتي يعود تاريخها للحقبة العثمانيّة الحديثة، إذ أقيمت في مطلع القرن العشرين.