كشافة النادي الأرثوذكسي العربي تلغي استقبالها ترامب في القدس

كشافة النادي الأرثوذكسي العربي تلغي استقبالها ترامب بسبب شروط الاحتلال

القدس المحتلة
العربي الجديد
22 مايو 2017
+ الخط -
تدرب فريق كشافة النادي الأرثوذكسي العربي، على مدار أيام، لأداء عرض كشفي في استقبال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال زيارة لمدينة القدس المحتلة، لكنها قررت اليوم إلغاء العرض الكشفي احتجاجا على طلب الاحتلال تغيير زي الكشافة الرسمي الذي يحمل علم فلسطين.

وقال رئيس النادي الأرثوذكسي العربي، موسى جرجوعي، لـ"العربي الجديد": "كان لنا ترتيبات مسبقة مع البيت الأبيض، وبعلم الرئيس أبو مازن، حيث كان يفترض أن تستقبل كشافة النادي الرئيس ترامب عند مدخل كنيسة القيامة، إلا أننا فوجئنا الليلة الماضية بشرطة الاحتلال الإسرائيلي يطلب منا عدم ارتداء قميص الكشافة المطرز بعلم فلسطين".

ويضيف جرجوعي: "عقب تدخل شرطة الاحتلال ومحاولتها اشتراط أمور تغير من ثوابت الفرقة الكشفية وزيها الرسمي، رفضنا الإملاء من قبل الاحتلال، وقررنا إلغاء مراسم الاستقبال المقررة احتجاجا، وبالتالي لن نستقبل ترامب كما كان مقررا".

يشار إلى أن كشافة النادي الأرثوذكسي العربي في مدينة القدس المحتلة هي من أقدم وأعرق المجموعات الكشفية المقدسية، حيث تأسست عام 1942، وتضم في صفوفها ما بين 150 إلى 200 عضو من مختلف الأعمار ومن كلا الجنسين، وكانت قد أسستها مجموعة من الشباب الفلسطيني المقدسي، وتعتبر عضوا فاعلا ومؤسسا في مفوضية كشافة القدس.

بدوره، ندد القيادي في حركة فتح، حاتم عبد القادر، بفرض الاحتلال شروطا على الكشافة الأرثوذكسية، وأثنى على موقف الكشافة الوطني والقومي بهذا الخصوص، واصفا تصرف شرطة الاحتلال بـ"الأرعن"، وأنه "محاولة فاشلة لإظهار سيادتهم على القدس، وهي سيادة سيطرة بالقوة البوليسية الغاشمة".

ونظمت حركات الكشافة، في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية مؤخراً، مسيرات تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

ذات صلة

الصورة

سياسة

كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الإثنين، النقاب عن مخطط جديد لإقامة حي استيطاني جنوبي القدس المحتلة، متاخم لحدود بلدة بيت صفافا، قرب حي الظهرا، على مساحة تصل إلى 38 دونماً.
الصورة
عائلات مقدسية تحت خطر التهجير (العربي الجديد)

سياسة

بين قلق يساورها في انتظار ما يهدد مصيرها ومصير أبنائها، وترقب بشأن ما سيفضي إليه قرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بهدم مساكنها في بلدة الطور إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، تؤكد عشر عائلات مقدسية رفضها لقرار المحكمة الإسرائيلية.
الصورة
أم علاء ترفض مفارقة ضريح إبنها (مصطفى الخاروف/ الأناضول)

مجتمع

"إن حاولوا جرف ضريح ابني سأضع نفسي أمام الجرافة، ولن أدعهم يجرفونه" تقول المقدسية علا نبابتة، والدة الشاب علاء الذي توفي قبل نحو خمس سنوات. ترابط على مقربة من ضريحه في مقبرة اليوسفية في القدس الشرقية منذ الصباح وحتى المساء.
الصورة
احتفالات نابلس بعيد المولد النبوي الشريف (فيسبوك/ صفحة نابلس غير )

مجتمع

منذ ثلاثة أيام وأصحاب المحال في المركز التجاري وسط مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، يجهزون المكان لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف، لتتزين مدينة نابلس بأجواء تميزها عن مدن الضفة الغربية، الثلاثاء، في احتفالات إحياء ذكرى المولد النبوي.