كرواتيا تقصي روسيا خارج المونديال..وتواجه إنكلترا في نصف النهائي

07 يوليو 2018
الصورة
القوة والإثارة ميّزتا مواجهة روسيا مع كرواتيا (Getty)
+ الخط -
بدأ المنتخب الروسي صاحب الأرض مسيطرا ومهاجماً لكن دون فاعلية على المرمى، وانتقلت السيطرة للمنتخب الكرواتي في الدقيقة السادسة التي شهدت أولى الهجمات الخطيرة في المباراة، بتصويبة أنتي ريبيتش التي تصدى لها الحارس الروسي بنجاح، وبعدها بدقيقة واحدة عاود ريبيتش المحاولة بضربة رأس قوية، لكنها ذهبت عالياً فوق عارضة المرمى.

تراجع المنتخب الروسي إلى الدفاع خوفا من القوة الضاربة الكرواتية بقيادة نجمها لوكا مودريتش، التي كان لها الفضل في الوصول للعلامة الكاملة واكتساح الأرجنتين بثلاثية في الدور الأول، معتمدا على الهجمات المرتدة، والتي استطاع من إحداها تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 31 بتصويبة قوية ودقيقة من دينيس تشيريشيف سكنت المقص الأيمن للمرمى الكرواتي تحت نظر الحارس الذي اكتفى بمشاهدتها تعانق شباكه.

لم يستمر التقدم الروسي طويلا ففي الدقيقة 39 أدرك أندريي كراماريتش هدف التعادل لكرواتيا، بتمريرة عرضية لماندزوكيتش من الجهة اليسرى حولها كراماريتش برأسة في شباك المرمى الروسي، لينهي الشوط الأول بالتعادل 1-1.

هدأت المباراة نسبيا في الشوط الثاني واستمر اعتماد المنتخب الروسي على الدفاع، وجائت أولى الهجمات الخطيرة بعد مرور ربع ساعة، حيث ارتبك الدفاع الروسي أمام هجمة كرواتية من الجهة اليسرى، وبعد صد ورد وصلت الكرة إلى إيفان بيريسيتش الذي صوبها من داخل منطقة الجزاء لكن القائم الأيسر للمرمى الروسي تصدى لها ومنعها من دخول المرمى.

استمر الضغط والسيطرة الكرواتية، كما استمر اعتماد الروس على الهجمات المرتدة التي كانت أقل خطورة من الشوط الأول، وكانت أقربها للمرمى الكرواتي في الدقيقة 72 عندما حول أليكساندر إيروخين التمريرة العرضية برأسه قوية لكن فوق العارضة بكثير. 

وتأثر المنتخب الكرواتي بابتعاد قائده مودريتش عن مستواه بسبب الرقابة التي فرضها عليه الدفاع الروسي، وافتقد الحيوية الهجومية التي ميزته طوال المباريات السابقة، لتذهب المباراة إلى الوقت الإضافي لحسم النتيجة، والذي وضح على الفريقين الرضا به في الدقائق الأخيرة من المباراة.

جاء رد فعل الجماهير الروسية سعيدا باللجوء للشوطين الإضافيين، وكأنهم كسبوا المباراة، حيث سبق لهم الفوز بنفس الطريقة على المنتخب الإسباني في الدور ثمن النهائي، عندما امتدت المباراة للشوطين الإضافيين وركلات الترجيح.

حاول المنتخب الكرواتي إدراك ما فشل فيه طوال الوقت الأصلي، فضغط بقوة، وفي الدقيقة 101 حصل الفريق على ركلة ركنية واستطاع فيدران تشورلوكا استغلال الارتباك الدفاعي الروسي وضرب الكرة برأسه لتمر من بين أرجل اللاعبين وتسكن المرمى على يسار الحارس الروسي أكنينيف الذي لم يحرك ساكنا، مسجلا هدف التقدم لكرواتيا.

تغير الحال وتخلى الروس عن طريقتهم الدفاعية وضغطوا بغية معادلة النتيجة، وكاد دالير كوزايف يفعلها في الدقيقة 111 بتصويبة صاروخية، لكنها جاءت في زاوية الحارس الكرواتي الذي أمسكها، لكن اليأس لم يعرف طريقه إلى الدب الروسي الذي تؤازره صيحات جماهيره التي ملأت الملعب، فمن ركلة حرة مباشرة من الجهة اليمنى مرر دزاجويف كرة عرضية متقنة حولها ماريو فيرنانديز برأسة بشكل رائع على يمين الحارس الكرواتي سوباسيتش مسجلا هدف التعادل لروسيا في الدقيقة 115 لتنفجر براكين السعادة الروسية على مستوى الجماهير واللاعبين.

واحتكم الفريقان لركلات الترجيح من علامة الجزاء التي حسمت المباراة لصالح المنتخب الكرواتي على حساب نظيره الروسي 4-3، لتتأهل كرواتيا إلى نصف نهائي المونديال وتواجه المنتخب الإنكليزي يوم الأربعاء المقبل.