كردستان العراق يعلن اعتقال المتورطين في هجوم أربيل

كردستان العراق يعلن اعتقال المتورطين في هجوم أربيل

20 يوليو 2019
الصورة
مظلوم داغ أحد المعتقلين على خلفية هجوم أربيل (الأناضول)
+ الخط -
أعلن جهاز الأمن في إقليم كردستان، اليوم السبت، عن اعتقال مجموعة متورطة في اغتيال نائب القنصل التركي في مطعم وسط أربيل، وذلك بعد أقل من أسبوع على الهجوم.

وأفادت قوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش)، في بيان نشرته وسائل إعلام محلية، باعتقال المجموعة المتورطة بقتل الدبلوماسي التركي، موضحةً أنه "تم اعتقال مجموعة متورطة بقتل نائب القنصل التركي ظهر اليوم (السبت) من قبل مديرية أسايش أربيل، ومكافحة الإرهاب".

واكتفت قوات الأمن الداخلي بالقول إنّه "سيتم نشر تفاصيل أخرى لاحقاً".

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام كردية عن جهاز مكافحة الإرهاب قوله إنه "ألقى القبض على المنفذ الرئيسي للهجوم، ويُدعى مظلوم داغ"، والذي سبق أن نشر الجهاز صورته.

من جهتها، نقلت قناة "A Haber"، المقربة من الحكومة التركية، أنّ عملية اعتقال داغ تمت اليوم بعد اعتقال اثنين من الخلية صباحاً.

وفي تفاصيل الاعتقال، أفادت القناة التركية بأنه تم تحديد 9 مواقع، نفذت فيها بوقت متزامن عمليات تفتيش أدت لاعتقال اثنين، وبعد التحقيق معهما واعترافهما، تم تحديد مكان مظلوم داغ.

وبحسب "A Haber"، فقد اعتقل داغ أثناء محاولة فراره من إربيل إلى مخمور، لافتةً إلى أن الاعتقال جاء بعد جهود بين الاستخبارات التركية وقوى الأمن الكردية.

ووفقاً للقناة التركية، فقد وجد المتهم الرئيسي صعوبة في الخروج من أربيل بعد تنفيذ الهجوم بسبب الإجراءات الأمنية المشددة، وبعد المعلومات التي وصلت من الجانب التركي.

إلى ذلك، قال مصدر بقوات الأسايش الكردية، لـ"العربي الجديد"، إنّ قوى الأمن في محافظات إقليم كردستان استنفرت، منذ يوم الأربعاء الماضي، لا سيما في محافظات الإقليم الثلاث (أربيل والسليمانية ودهوك)، بحثاً عن الجهة والأشخاص المشتبه في تورطهم بجريمة اغتيال الدبلوماسي التركي، مبيناً أنّ التحريات تمت بالتنسيق مع الجانب التركي.

ولفت المصدر ذاته إلى أنّ "عمليات البحث والتفتيش شملت مناطق يوجد فيها مقاتلون في "حزب العمال الكردستاني"، كما شملت منازل أسر بعضهم"، مشيراً إلى "الاستعانة بكاميرات المراقبة والمعلومات الاستخباراتية التي سهلت عملية البحث عن الجناة".

كما تحدث عن "اتخاذ إجراءات أمنية ستستمر خلال الفترة المقبلة بحق الغرباء الذين يدخلون المدن الرئيسية في إقليم كردستان، إلى جانب تعزيز أمن المواقع الحساسة في الإقليم وفي مقدمتها القنصلية التركية".

والأربعاء الماضي، فتح مسلحون النار على مطعم وسط أربيل بينما كان دبلوماسيون أتراك يتناولون وجبة الغداء، ما أودى بحياة ثلاثة أشخاص بينهم دبلوماسي تركي، وبُعيد الحادثة بدأت قوات الأمن الكردي "الأسايش" حملة واسعة لاعتقال المتورطين، ونشرت صوراً لأحدهم ويدعى مظلوم داغ من مدينة ديار بكر التركية.

وقالت تقارير إعلامية حينها، إن داغ شقيق نائبة في البرلمان التركي. وبحسب تلك التقارير، فإن الحادث نفذه شخصان أحدهما تولى مهمة إطلاق النار، بينما كان آخر ينتظره في السيارة وقد لاذا بالفرار.

دلالات