كتلة في "التحالف الوطني" تطالب بتقييم أداء حكومة العبادي

كتلة في "التحالف الوطني" تطالب بتقييم أداء حكومة العبادي

13 سبتمبر 2015
الصورة
العبادي يعاني ضغوطاً من داخل تحالفه (Getty)
+ الخط -

 

انتقدت كتلة "المواطن" المنضوية ضمن "التحالف الوطني"، العراقي، إصلاحات رئيس الوزراء، حيدر العبادي، باعتبارها "شكلية ولا تنسجم مع حجم ومطالب الحراك الشعبي"، كما تسعى إلى تشكيل لجان خاصة لتقييم أداء الحكومة خلال السنة الفائتة.

ودعا رئيس الكتلة، حامد الخضري، إلى "تشكيل لجان متخصصة وذات خبرة عالية لتقييم أداء حكومة العبادي"، مؤكّداً أنّ "التقييم يجب أن يمر عبر بوابة اللجان المختصة، بغية أن تكون نتائجه واقعية وغير خاضعة لدوافع شخصية أو حزبية".

وأضاف أنّ "التعامل مع ملف التقييم بصورة مهنية وموضوعية وخاضعة لأسس متفق عليها من قبل ذوي الخبرة والاختصاص يعطي انطباعات صحيحة لتقويم الأداء الحكومي، ويوفر الثقة اللازمة لإجراء أيّة خطوة غايتها التغيير نحو الأفضل".

من جهتها، طالبت النائبة عن كتلة "المواطن"، عهود الفضلي، العبادي، بـ"تنفيذ حزمة الإصلاحات تنفيذاً جذرياً قانونياً مدروساً يتلاءم مع الحراك الجماهيري".

وشدّدت على "ضرورة التعاقد مع شركات ومنظمات دولية لمحاسبة المفسدين وإعادة الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة".

في المقابل، رأى القيادي في تحالف القوى، محمد العبيدي، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنّ "الحديث عن تقييم أداء الحكومة وانتقاد الإصلاحات داخل كتل التحالف الوطني هي خطوات للتضييق على العبادي".

واعتبر أن "هناك جهات داخل التحالف الوطني تسعى لمحاصرة العبادي وتضييق الخناق عليه، من خلال إشغاله بتقييم أداء حكومته هذه الفترة وانتقاد إصلاحاته، وإثارة اللغط حول ذلك، لأجل عرقلة الإصلاحات".

وأضاف أنّ "الهدف من ذلك هو بعثرة جهود الإصلاح وعرقلتها، لكي يخسر العبادي التأييد الشعبي، الأمر الذي يضعف من موقفه كثيراً".

وأشار إلى أنّ "العبادي اليوم، لا يعاني من ضغوط من الشركاء السياسيين بقدر ما يعاني  ضغوطاً من داخل تحالفه"، مؤكّداً أنّ "الهجمة شرسة على الحكومة وأنّها قد تتسبب بخروج زمام الأمور عن سيطرة العبادي".

اقرأ أيضاً: البرلمان العراقي يستضيف العبادي في جلسة علنية

المساهمون