كاميرا "العربي الجديد" ترصد عودة الحياة تدريجياً إلى عفرين

كاميرا "العربي الجديد" ترصد عودة الحياة تدريجياً إلى عفرين

حلب
أحمد إبراهيم
01 ابريل 2018
+ الخط -

بدأت معالم الحياة الطبيعية تعود تدريجياً إلى مدينة عفرين، شمال غرب محافظة حلب السورية، بعد أن وضعت المعارك أوزارها هناك قبل أسبوعين.

وبدت حركة الأسواق شبه طبيعية، خلال الأيام القليلة الماضية، مع عودة فتح المحلات التجارية والمطاعم أبوابها، إذ جالت كاميرا "العربي الجديد" في المدينة، والتقت بعض السكان المحليين هناك، الذين قالوا إن الوضع المعيشي يشهد تحسناً ملحوظاً، في الأيام القليلة الماضية، بعد أن غابت مظاهر الحياة الطبيعة عن المدينة خلال فترة المعارك، وحتى في الأيام الأولى التي أعقبت نهايتها، قبل نحو أسبوعين.

لكن بعض السكان المحليين قالوا، لـ"العربي الجديد"، إنه ورغم بدء عودة الحياة الطبيعية تدريجياً للمدينة، إلا أن أسعار السلع الأساسية والمواد الغذائية ما تزال مرتفعة.

ورغم أن الاستقرار الأمني بدا واضحاً في شوارع المدينة، خلال ساعات النهار، إلا أن بعض السكان هناك اعتبروا أن الحالة الأمنية تحتاج إلى مزيد من الضبط، خاصة خلال ساعات الليل.
آمال بحياة دون معارك (العربي الجديد)
عودة الهدوء الحذر (العربي الجديد) 



وكانت عملية "غصن الزيتون" قد نجحت في طرد مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية من عفرين، منتصف الشهر الماضي، وتم إعلان سيطرة الجيش السوري الحر والجيش التركي كاملة على عفرين، في الثامن عشر من هذا الشهر، حيث شهدت المدينة حالة فوضى في الأيام الأولى بعد انتهاء المعارك، قبل أن تبدأ ملامح الحياة الطبيعية بالعودة للمدينة، في الأيام القليلة الماضية.

 

شهدت المدينة حالة من الفوضى (العربي الجديد) 

ذات صلة

الصورة
عفرين/سياسة/الخوذ البيضاء/ الأناضول

أخبار


انفجرت عبوة ناسفة، ليل أمس الثلاثاء، في مدينة عفرين، شماليّ سورية، بعد أقل من عشر ساعات على انفجار سيارة مفخخة قتلت وجرحت أكثر من مئة شخص بينهم أطفال ونساء، فيما شدد الجيش التركي الإجراءات الأمنية على مداخل المدينة ومخارجها.
الصورة
تحقيق سوريا 1

تحقيقات

بنيت المخيمات الجديدة على أسس عشوائية، من دون الانتباه لضرورة تسوية الأرض قبل وضع الخيام ورفعها قليلاً، ما يتسبب بغرقها أو غمرها بمياه الأمطار والسيول، كما أن قماش الخيم لا يرد البرد والمطر، ما تسبب بوفاة عشرة أطفال حتى الآن
الصورة
قوات تركية في سورية-سياسة-أحمد الأطرش/فرانس برس

سياسة

واصلت قوات النظام السوري، اليوم الاثنين، عملياتها العسكرية ضد المعارضة السورية المسلّحة والفصائل الأخرى في ريف حلب الغربي، على محور جبل الشيخ عقيل الاستراتيجي، ما يضع النظام على طريق فصل إدلب عن ناحية عفرين، وتضييق الخناق على ملايين المدنيين.
الصورة
سياسة/انفجار في عفرين/(حسام الحمصي/الأناضول)

أخبار

قُتل تسعة مدنيين على الأقل وجُرح 16 آخرون، صباح اليوم الاثنين، جراء انفجار سيارة ملغمة، في مدينة عفرين بريف حلب شمالي سورية.