كافاني يلمّح إلى وداعه باريس... وهذا الفريق بانتظاره

كافاني يلمّح إلى وداعه باريس... وهذا الفريق بانتظاره

13 ديسمبر 2019
الصورة
إدينسون كافاني مهاجم باريس سان جيرمان (Getty)
+ الخط -
شكّل النجم الأوروغواياني إدينسون كافاني، ضلعاً في مثلث الرعب بهجوم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، إلى جانب البرازيلي نيمار داسيلفا، والفرنسي الشاب كيليان مبابي، لكن دوره تراجع مع بطل فرنسا بسبب الإصابات، وتألق بالتالي بديله الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

وفي الأسابيع الماضية، ارتبط اسم كافاني بالانتقال إلى أتلتيكو مدريد، في الانتقالات الشتوية، بظل المعاناة التهديفية للفريق الإسباني، وتهديده بالخروج من المربع الذهبي في "الليغا" لأول مرة في عهد الأرجنتيني دييغو سيميوني.

ويمثل كافاني ورقة الإنقاذ لنادي أتلتيكو مدريد الإسباني، الذي لا يحظى بفاعلية كبيرة أمام المرمى بوجود المهاجم الإسباني ألفارو موراتا ومواطنه دييغو كوستا الذي تعرض للعديد من الإصابات في الفترة الأخيرة.

وعزز نجم أوروغواي هذه التكهنات بنشر صورة له وهو يحيي جمهور "الباريسي"، عقب الفوز بخمسة أهداف مقابل لا شيء على غلطة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا، حيث سجل هدفاً بعد عودته من إصابة طويلة.

وعلّق كافاني على الصورة بكلمات تفوح منها رائحة الوداع، حيث قال في رسالته لجماهير نادي باريس سان جيرمان الفرنسي: "لا يمكن نسيان هذا الشعور في ملعب حديقة الأمراء، سأحتفظ به للأبد".

وترك نيمار ركلة جزاء لكافاني ليسجل منها الهدف، وقد تبدو هذه هدية وداع من النجم البرازيلي لتصفية الأجواء مع زميله بعد التوتر بينهما، في الموسم الماضي، عقب خلاف شهير حول تنفيذ ركلة جزاء.

وكان ليوناردو البرازيلي، المدير الرياضي لسان جيرمان، قد صرح، أخيراً، بأنه لم يتم الاتفاق على تجديد عقد كافاني، ليلمّح إلى انفصال اللاعب عن النادي، ابتداء من الشهر المقبل، في ظل تألق إيكاردي الذي قد يحول النادي إعارته إلى شراء من إنتر ميلان الإيطالي.

المساهمون