كارميلو أوشيبينتي: محاولة لتفسير ابتسامة الموناليزا

30 ابريل 2019
الصورة
(لوحة "الموناليزا" لـ دافنشي)

لا يزال الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي (1452 – 1519) الذي يستعيد العالم ذكرى مرور خمسة قرون على رحيله هذا العام، يحظى باهتمام الباحثين، كونه مثّل روح عصر النهضة من خلال تعدّد إبداعاته في الفن والعمارة والهندسة والعلوم والموسيقى، واستناده إلى العلوم في تفسير ظواهر الحياة.

في المقابل، تبرز العديد من الدراسات التي تتناول عزلته واضطراباته النفسية وابتعاده عن الحياة الاجتماعية والتي أثّرت كثيراً على طريقة تلقّي أفكاره، خاصة في ما يتعلّق بالفن، أُضيف إليها بعض سلوكياته الغريبة التي تتصل بنباتيته وكتابته اللاتينية من اليمين إلى اليسار، وتعلّقاته بالثقافة الشرقية، والفارسية منها تحديداً.

"ليوناردو دافنشي في عيون معاصريه: الموناليزا ولوحات أخرى" عنوان المحاضرة التي يلقيها الباحث الإيطالي كارميلو أوشيبينتي، أستاذ تاريخ الفن وعلم المتحف وتاريخ النقد الفني من جامعة "روما تور فيرجاتا"، عند الخامسة من مساء بعد غدٍ الخميس في "مكتبة قطر الوطنية" في الدوحة.

يسعى المحاضر إلى الإجابة عن مجموعة تساؤلات، هي: كيف فهم الفنانون المعاصرون لدافنشي ابتسامة لوحته الشهيرة "الموناليزا"؟ وما ردود أفعال المثقفين والمتعلمين عندما شاهدوا روائعه، مثل لوحة "لوكريزيا كريفيلي" و"المرأة مع حيوان القاقم" و"سانت آن" و"الموناليزا" التي شوهدت لأول مرة في مدينتي ميلانو وباريس في بداية القرن السادس عشر.

في كتابه "ليوناردو دافنشي والبلاط الفرنسي: الشهرة، الوصف، الإسلوب"، يحلّل أوشيبينتي مجموعة الأعمال التي تركها صاحب لوحة "العشاء الأخير" في بلاط الملك فرانسوا الأول، ويقارنها بأعماله التي أنجزها في إيطاليا، والاختلاف في تعامل الكتّاب والفنانين معهما.

ويتناول أوشيبينتي ردود الأفعال الأولى لهذه اللوحات ابتداءً من الأبيات والقصائد الاحتفائية التي كتبها بعض الشعراء عن الوجوه المبتسمة التي رسمها دافنشي، عندما كان مقيماً في ميلانو ويعمل في خدمة الدوق "لودوفيكو إل مورو" في جمهورية فلورنسا، ثم في ساحة باريس حيث رحل ليوناردو في عام 1519.

يوضّح الباحث كيف أصبح بالإمكان اليوم إيجاد تفسير للابتسامات الغامضة والآسرة للشخصيات التي رسمها الفنان الإيطالي، وهو تفسير تكشفه الأبيات الشعرية التي أهداها بيرناردو بيلينشيوني وأنتونيو تيبالديو وغيانوس لاسكاريس إلى ليوناردو إلى جانب مقارنة لوحاته وروائع التماثيل الإغريقية.

تُقام المحاضرة بالتعاون مع "جمعية دانتي أليغيري"، و"اللجنة الوطنية الإيطالية للاحتفالات بالذكرى الخمسمئة لرحيل ليوناردو دافنشي".