كارلوس غصن في بيروت...دهشة فرنسية وصمت رسمي ياباني

كارلوس غصن في بيروت...دهشة فرنسية وصمت رسمي ياباني

31 ديسمبر 2019
الصورة
غصن أكد تحرره من الظلم والاضطهاد السياسي(Getty)
+ الخط -
حالة من الدهشة فرضتها الأنباء المؤكدة عن وصول الرئيس السابق لتحالف رينو ونيسان كارلوس غصن إلى العاصمة اللبنانية بيروت بعدما غادر اليابان حيث يخضع لإقامة جبرية بعد اتهامه بمخالفات مالية.

وقال غصن في بيان: "أنا الآن في لبنان. لم أعد رهينة نظام قضائي ياباني متحيز، حيث يتم افتراض الذنب".

وأضاف أنني "لم أهرب من العدالة، لقد حررت نفسي من الظلم والاضطهاد السياسي. يمكنني أخيرا التواصل بحرية مع وسائل الإعلام وهو ما سأقوم به بدءا من الأسبوع المقبل".

ووصل غصن إلى بيروت الإثنين، وفق ما أكد مصدران رسمي وأمني لبنانيان لـ"فرانس برس"، من دون أن يتضح كيف غادر اليابان.

وقال مصدر أمني لبناني إن "غصن وصل صباح الإثنين إلى مطار بيروت". وأكد مصدر رسمي آخر وصوله إلى العاصمة اللبنانية، مشيراً إلى أنه "لم يتضح كيف غادر اليابان".

وفي وقت لاحق، قالت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان نقلا عن المديرية العامة للأمن العام إن كارلوس غصن المدير السابق لشركة نيسان موتورز دخل البلاد بطريقة شرعية ولا يوجد ما يستدعي اتخاذ إجراءات قانونية بحقه.


وكانت وسائل إعلام لبنانية قد أشارت في وقت سابق إلى أن غصن "دخل إلى مطار بيروت، قادماً من تركيا على متن طائرة خاصة، ولم يعرف ما إذا كان قد غادر اليابان بإذن قضائي أم لا".
ومنذ اعتقاله في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 في طوكيو، ندد محاموه وعائلته بشدة بظروف احتجازه والمعاملة التي تعرض لها والطريقة التي يدير بها القضاء الياباني الإجراءات في قضيته.

من جانبه، أعرب محامي كارلوس غصن الياباني اليوم الثلاثاء عن "ذهوله" لنبأ وجود موكله في لبنان، مؤكدا أنه لم يجر أي اتصال معه منذ رحيله إلى لبنان في ظروف لا تزال غامضة.

وقال جونيشيرو هيروناكا للصحافيين "إنها مفاجأة تامة. إنني مذهول"، مؤكدا أنه لم يتلق اتصالا من غصن وعلم "من التلفزيون" أن غصن خرج من اليابان حيث كان ينتظر محاكمته بأربع تهم تتعلق بمخالفات مالية.

وفي فرنسا، قالت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية أغنيس بانييه-رونيشيه اليوم الثلاثاء إن أنباء فرار غصن من اليابان إلى لبنان أصابتها "بالدهشة الشديدة" مضيفة أنها سمعت بالأمر عبر وسائل الإعلام.

وقالت بانييه-رونيشيه لإذاعة "فرانس إنتر" إنه لا أحد فوق القانون ولكن غصن سيكون بوسعه الحصول على المساعدة القنصلية الفرنسية كمواطن فرنسي.

وغصن، اللبناني الأصل والحاصل على الجنسية الفرنسية، حقق نجاحات مهمة في مجال صناعة السيارات مما أهله لترؤس شركة رينو ثم تحالف رينو نيسان قبل أن يواجهه القضاء الياباني بتهم عن مخالفات مالية خلال قيادته للتحالف.

المساهمون