كارثة اليونايتد...لم تحدث منذ 20 عاماً!

كارثة اليونايتد...لم تحدث منذ 20 عاماً!

26 ديسمبر 2015
الصورة
يونايتد خسر أمام ستوك 2-0 (العربي الجديد)
+ الخط -

يعيش نادي مانشستر يونايتد أياماً سوداء وعصيبة بالفعل، هو اليوم يمر ربما في أصعب فترة في تاريخه المعاصر، الجماهير عرفت أن أيام ديفيد مويس رحمة أمام النتائج التي يتكبدها الفريق تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان غال، الذي اقترب رحيله من دون شك عن ملعب الأولد ترافولد، حيث تحول "مسرح الأحلام" إلى كابوسٍ أرخى بظلاله على مباريات الفريق خارج الديار أيضاً.

الشياطين الحمر دخلوا التاريخ اليوم من الباب الخلفي، حين سقط الفريق أمام نادي ستوك سيتي على أرض الأخير بنتيجة 2-0، وهو الذي لم يستطع الفوز طوال 5 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، لكن المفارقة الخطيرة، هي أن اليونايتد لم يتعرض لهذه النتيجة الكارثية، منذ أكثر من 20 عاماً، أي منذ شهر نوفمبر ديسمبر من عام 1995.

كتيبة فان غال فشلت في تحقيق الانتصار في آخر خمس مباريات في البريمييرليغ، فالمحنة بدأت يوم 21 الشهر الماضي حين خسر الفريق أمام واتفورد بنتيجة 2-1، وفي لقاء يوم 28 الشهر الماضي أيضاً تعادل الشياطين الحمر مع نادي ليستر سيتي، متصدر الترتيب العام للدوري حالياً بهدف لمثله، وتابع الفريق العريق مسلسل النتائج الهزيلة حين سقط في فخ التعادل ثانية على ملعب أولد ترافورد، بنتيجة صفر-صفر حين استقبل ويستهام.

صدمات النتائج السيئة لم تجعل الفريق يعود إلى رشده، فخسر مانشستر أمام بورنسموث 2-1 يوم 12 الشهر الجاري، وبعدها تجرع مرارة الهزيمة أمام جماهيره يوم 19 الجاري ضد توريتش سيتي، قبل أن يسقط اليوم أمام ستوك، وقد يفقد المدرب الهولندي منصبه في القريب العاجل، خاصة أن هذا السجل الكارثي، يصبح "فضيحة كبرى" في حال أضفنا مباراتي دوري أبطال أوروبا، حيث تعادل الفريق مع أيندهوفن 0-0، وبعدها خسر من فولفسبورغ 2-3، وذلك يعني أن الشياطين الحمر، لم ينتصروا في آخر سبع مباريات متتالية.

اقرأ أيضاً:في ذكرى ميلاده...فيغولي متألقٌ من بلاد الخضر!

المساهمون