كأس أمم أفريقيا.. كابوس يزعج ليستر سيتي

كأس أمم أفريقيا.. كابوس يزعج ليستر سيتي

17 ديسمبر 2016
الصورة
كان 2017 تزعج رانييري (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -
تتجه الأنظار بعد شهر تقريبا إلى الغابون، حيث تدور البطولة الأفريقية للأمم لكرة القدم، ورغم أن هذه البطولة فرصة للجماهير الأفريقية لمتابعة منتخباتها، فإنها تشكل كابوسا لبعض الأندية التي ستفقد العديد من نجومها البارزة.

ويعد نادي ليستر سيتي أكثر الفرق بالدوري الإنكليزي، تضررا من هذه البطولة، حيث سيجد بطل البريمييرليغ في الموسم الماضي نفسه مطالبا بالتخلي عن خدمات ما لا يقل عن خمسة لاعبين دفعة واحدة.

ويأتي في مقدمة اللاعبين الذين سيلتحقون بمنتخباتهم للمشاركة في "كان" الغابون، ثنائي خط الهجوم إسلام سليماني ومواطنه رياض محرز، اللذان سيلتحقان بالمنتخب الجزائري لتعزيز صفوفه في منافسة يعول عليها الجمهور الجزائري لمحو خيبة المباريات الأولى في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال 2018 بروسيا.

ويعتبر هذا الثنائي ركيزة أساسية في تشكيلة المدرب رانييري، ومن شأن غيابه أن يشكل ضربة موجعة لفريق ليستر سيتي الذي كانت انطلاقته هذا الموسم مخيبة للآمال في منافسات الدوري، ويحتل مركزا متأخرا في الترتيب.

وبالإضافة إلى الثنائي الجزائري، سيكون ليستر محروما من خدمات الثنائي الدولي الغاني دانيل أمارتي وجيفري شلوب، والمدافع التونسي يوهان بنعلوان، ورغم أن غياب شلوب وبنعلوان أمر عادي بالنظر إلى قلة مشاركة الثنائي في التشكيلة الأساسية، فإن غياب أمارتي لا يقل قيمة في ليستر عن الثنائي الجزائري.

(العربي الجديد)


المساهمون