قيود إسرائيلية مشدّدة على دخول المصلين الفلسطينيين إلى الأقصى

06 مايو 2014
شرطة الاحتلال تمنع دخول المعتكفين إلى الأقصى (Getty)
+ الخط -
 

استبقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الدعوات التي أطلقها نشطاء فلسطينيون للمبيت، ليل الاثنين، في المسجد الاقصى، عبر إغلاق أبواب المسجد أمام المصلين، واقتصار السماح بدخوله على مَن هم فوق سن الخمسين.

وبينما استنكر المدير العام لأوقاف القدس، الشيخ عزام الخطيب، إغلاق الاقصى أمام المصلين، أعرب حراس المسجد عن تخوفهم من إجراءات منع إضافية تعتزم شرطة الاحتلال تطبيقها، فجر اليوم الثلاثاء، من خلال فرض قيود مشددة حتى على دخول المصلين ممن هم فوق سن الخمسين عاماً، واحتجاز بطاقاتهم الشخصية. وقال أحد الحراس لـ"العربي الجديد": "نخشى اقتحام المسجد القبلي في الساعات المقبلة، بذريعة وجود معتكفين داخله".

وبالتزامن مع هذه الاجراءات، أعلنت جماعات يهودية متطرفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اعتزامها تنظيم مسيرة ضخمة اليوم الثلاثاء، احتفالاً بما يسمى "عيد الاستقلال".

وستنطلق المسيرة في تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم، من منطقة باب الخليل، غرب المسجد الأقصى، وتصل إلى باب المغاربة. كما سيحاول المشاركون في المسيرة إدخال الأعلام الإسرائيلية إلى الأقصى لمحاولة رفعها في ساحاته.

وكان 13 متطرفاً يهودياً قد اقتحموا الأقصى، الاثنين، بحماية شرطة الاحتلال كالعادة، تحت مسمى "السياحة الاجنبية" إلى المسجد، في وقت احتجزت فيه شرطة الاحتلال عشرات بطاقات الهوية لمرابطين ومرابطات، وحوّلتها إلى أحد مراكزها لاستجواب أصحابها.

المساهمون