قيادي في "سائرون": لن نتمسك بمنصب رئيس الوزراء

02 يونيو 2018
الصورة
تصدر تحالف "سائرون" الانتخابات العراقية الأخيرة (Getty)
أكّد القيادي في تحالف "سائرون"، الذي تصدر الانتخابات العراقية الأخيرة، جاسم الحلفي، أنّ "تحالفه هو الأحق بترشيح رئيس الوزراء الجديد، وفقاً للسياقات الدستورية"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنّ "تحالفه لن يتمسك بمنصب رئيس الوزراء أثناء مفاوضات تشكيل الحكومة".

وأوضح الحلفي، في حديث خاص لـ"العربي الجديد"، أنّه "وفقاً لهذه السياقات، فإنّ تحالف "سائرون" هو الكتلة الكبرى إلى غاية الآن، ومن حقه ترشيح رئيس الوزراء، وحتى في حال تشكيل تحالف أوسع، فإن "سائرون" سيبقى الأكبر داخل هذا التحالف".

ولفت الحلفي، وهو أحد قادة الحزب الشيوعي العراقي، المنضوي ضمن "سائرون"، إلى أن "الذي يهمنا هو البرنامج الحكومي أكثر من شخص رئيس الوزراء"، مبيناً أن "سائرون" لا يضع "فيتو على أحد".


كذلك أشار، في السياق نفسه، إلى عقد لقاءات عدّة مع غالبية القوى السياسية، متحدثاً عن "وجود تقارب مع البعض، وابتعاد عن القوى الأخرى التي ما تزال تفكر بعقلية المحاصصة".

ولفت إلى أنّ "تحالفه فتح باب الحوارات مع القوى السياسية الكردية"، مؤكداً أنّ "الحوارات جيدة جداً في هذا المجال".

وتابع: "نحن غيّرنا تماماً منهج التفاوض لتشكيل الحكومة"، ثم أضاف: "الحكومات السابقة تشكّلت على أساس المحاصصة التي كانت تقسم مناصب الدولة على أساس أهميتها".

واعتبر أنّ "الانتخابات كانت بمثابة استفتاء على أداء الحكومات السابقة التي أنتجت الفساد"، مبيناً أنّ "برنامج "سائرون" يقوم على خمسة أمور أساسية، هي مغادرة المحاصصة، وفتح ملفات الفساد، وتوفير الخدمات، وتنويع اقتصاديات البلاد، وإقامة علاقات متوازنة مع الجميع بشكل يبعد العراق عن الصراعات الإقليمية والدولية".

يشار إلى أنّ تحالف "سائرون" يتبع لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي قرّر خوض الانتخابات التشريعية بهذا التحالف، الذي ضم أيضاً الحزب الشيوعي العراقي.

بدورها، قالت عضو البرلمان العراقي عن كتلة "الأحرار" التابعة للتيار الصدري، زينب السهلاني، في تصريح صحافي، إنّ "الصدريين يتحاورون مع التحالفات الأخرى"، مؤكدة أنّ "زعيم التيار مقتدى الصدر لا يضع خطوطاً حمراء على تحالف الفتح التابع لمليشيات الحشد الشعبي".


وتابعت أنّ "مباحثات "سائرون" مع "الفتح" والتحالفات الأخرى تجري من دون تجزئة"، حسب تعبيرها، لافتةً إلى أنّ "مفاوضات تشكيل الكتلة الكبرى في بدايتها وستحسم خلال الأيام المقبلة بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على أسماء النواب الجدد".

وتصدّر تحالف "سائرون" نتائج الانتخابات العراقية التي جرت الشهر الماضي، بحصوله على 54 مقعداً، متبوعاً بتحالف "الفتح" بـ47 مقعداً، ثم تحالف "النصر"، الذي يتزعّمه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بـ42 مقعداً.