قيادي سوري كردي: الضربات الروسية تنعش "داعش"

قيادي سوري كردي: الضربات الروسية تنعش "داعش"

07 أكتوبر 2015
الصورة
قصف المعارضة زاد من رقعة نفوذ داعش (Getty)
+ الخط -


أكد سياسي كردي سوري، أن الضربات الجوية التي تنفذها موسكو، منذ نحو أسبوع في سورية، صبّت في صالح تنظيم الدولة الإسلامية، أكثر مما أثرت عليه، محذرا من أن الغارات على الفصائل الوطنية والمعتدلة ستوسع من رقعة سيطرة "داعش".

وقال حاج حميد عمران، أحد زعماء الحرب الذين أشرفوا على استعادة مدينة عين العرب السورية من سيطرة تنظيم داعش، لـ"العربي الجديد"، خلال تواجده في مدينة السليمانية بكردستان العراق، إن "70% من الضربات الروسية استهدفت فصائل وطنية وإسلامية كنا نجد فيها شريكا مستقبليا جيدا".

وأضاف أن "تنظيم داعش بدا غير متأثر بتلك الغارات، كونه يعتمد خططا وقائية من الغارات، واكتسب مهارة في التخفيف من آثارها، كتوزيع مقاتليه على شكل مجاميع صغيرة لا تتجاوز خمسة أفراد في كل موقع، وبمسافات تبلغ نحو 200 متر بين موقع وآخر على حدود المدن التي يسيطر عليها، وهو ما جعله أقل الفصائل خسارة".

ولفت عمران إلى أن "المعلومات الميدانية التي لدينا تختلف عما يتداوله الإعلام هنا وهناك، حيث تؤكد مصادرنا المسلحة داخل سورية، أن داعش انتعش وسيتوسع في مناطق فصائل المعارضة والمدن التي يسيطر عليها، بسبب تأثر تلك الفصائل بالقصف الجوي الروسي".

ورجح القيادي الكردي أن يقوم "التنظيم بمهاجمة بلدات جديدة، وهو يحشد مقاتليه الآن وتحركاته كبيرة في أجزاء واسعة من سورية".

اقرأ أيضاً:إدلب: حملة عسكرية للنظام بالتزامن مع غارات روسية

المساهمون