قيادي سوري: روسيا استهدفت مخازن أسلحة لمقاتلين معارضين للنظام

07 أكتوبر 2015
الصورة
استهدفت المخازن الرئيسة للواء صقور الجبل (Getty)
+ الخط -

 

أعلن قائد فصيل سوري معارض، تدربه الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، أن الضربات الجوية الروسية دمرت مستودعات الأسلحة الرئيسية لمجموعته في محافظة حلب. وجرى استهداف لواء "صقور الجبل"، الأسبوع الماضي أيضاً بضربات روسية.

وقال حسن حاج علي، الذي يقود المجموعة، إن "الضربات الجديدة استهدفت مستودعات الأسلحة الرئيسية في محافظة حلب الغربية، ودمرتها بالكامل في وقت متأخر أمس الثلاثاء".

وأوضح في تسجيل صوتي، جرى الحصول عليه بشكل منفصل، أن "هذه تعتبر المستودعات الرئيسية للواء".

وينشط لواء "صقور الجبل" في مناطق بغرب وشمال سورية، حيث تتركز الكثير من الضربات الجوية الروسية، وحيث لا يوجد لتنظيم "الدولة الإسلامية"، الهدف المعلن للغارات الروسية، أي وجود يذكر.

والمجموعة هي واحدة من عدد من جماعات معارضة، تعتبرها الولايات المتحدة معتدلة، وتلقت تدريباً في إطار برنامج شديد السرية للاستخبارات المركزية الأميركية. وهذا البرنامج لا علاقة له ببرنامج آخر وضعته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لتدريب مقاتلين سوريين، ومدهم بالسلاح لمحاربة "الدولة الإسلامية".

وقدمت دول تعارض نظام الأسد صواريخ موجهة مضادة للدبابات للمجموعة. وكان لهذه الصواريخ تأثير كبير في الميدان.

ويتصدى لواء "صقور الجبل" أيضاً لمحاولات "الدولة الإسلامية" التقدم في مناطق شمالي حلب قرب الحدود التركية.

وفي هذا السياق، أشار حاج علي إلى أن "تنظيم الدولة الإسلامية هاجم مجموعته أيضا أمس الثلاثاء، وفجر سيارة ملغومة في إحدى قواعده".

اقرأ أيضاً:واشنطن تنفذ أول غارة "دفاعية"عن مقاتلين دربتهم في سورية

 

المساهمون