قوات حكومة الوفاق الليبية تتقدم نحو مطار طرابلس

طرابلس
العربي الجديد
03 يونيو 2020
أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، اليوم الأربعاء، توجيه عدة ضربات جوية ضد تجمعات لمليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بمطار طرابلس الدولي، مشيرة إلى أن وحداتها تتقدم نحو المطار، في ظل تلقي مليشيات حفتر الهزائم المتتالية.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي محمد قنونو، في تصريح أورده حساب عملية "بركان الغضب" على "فيسبوك": "نُعلن رسمياً بداية معركة تحرير المطار"، مضيفا "تعليماتنا لقواتنا البطلة بالتقدم ومطاردة فلول مليشيات حفتر الإرهابية الهاربة داخل مطار طرابلس".

وتابع قنونو قائلا: "قواتنا نجحت قبل يومين في إحكام الطوق حول مطار طرابلس، تمهيدا لتحريره وبسط سيطرة الدولة عليه"، لافتا إلى أن قوات الجيش الليبي "تمكنت خلال هذا الأسبوع من استعادة كافة المعسكرات في جنوب طرابلس بعد أن كانت بؤرا للمتمردين".
ومطار طرابلس متوقف عن العمل منذ 2014 على خلفية المعارك التي تشهدها العاصمة ومحيطها، وكذلك الاضطرابات الأمنية.
وفي تصريحات أدلى بها الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" مصطفى المجعي لوكالة "الأناضول"، قال إن عدد قتلى مليشيات حفتر خلال معارك اليوم (بطرابلس ومحيطها عامة) تجاوزت العشرات، وإن الطيران استهدف تمركزات وآليات مسلحة في منطقة قصر بن غشير، جنوبي العاصمة.
وفي وقت سابق، الثلاثاء، أعلنت قوات حكومة الوفاق أنها أحصت "48 جثة لمليشيا الجنرال الانقلابي حفتر، تركتها الفلول الهاربة خلفها قبل فرارها من ميادين القتال".
وأشار قنونو إلى أنه تم إعطاء التعليمات للقوات بالالتزام بارتداء الواقيات الشخصية واتباع التدابير الاحترازية اللازمة عند جمع الجثث تجنباً للإصابة المحتملة بفيروس كورونا.
وأضاف أن المدفعية الثقيلة للكتيبة 307 نجحت في تدمير وإبادة سرية هاون لمليشيات حفتر بمثلث القيو بمحور وادي الربيع، جنوبي العاصمة طرابلس، دون تفاصيل أكثر.

جاووش أوغلو: حفتر لن يستطيع كسب المعركة
على صعيد متصل، قال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، إن حفتر لن يستطيع كسب المعركة في ليبيا، مؤكداً في لقاء تلفزيوني أجراه اليوم مع قناة "24 TV" التركية، أن حفتر ما زال بعيدا عن الحل السياسي في ليبيا، وفق ما أوردته وكالة "الأناضول".
وأفاد بأن دولاً مثل الإمارات ومصر وفرنسا تواصل تقديم الدعم للواء المتقاعد، موضحا أن اعتداءات حفتر ازدادت خلال الآونة الأخيرة، ما دفع حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج إلى صدها عبر شن هجوم معاكس والسيطرة على مناطق مهمة.
وأضاف: "السيطرة على الخط الساحلي من طرابلس حتى تونس وعلى المطارات الدولية والتقدم جوا وبرا، تؤشر في الواقع إلى عدم قدرة حفتر على كسب هذه المعركة".


وتواصل مليشيا حفتر تكبد خسائر فادحة، جراء تلقيها ضربات قاسية في كافة مدن الساحل الغربي وصولًا إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة "الوطية" الاستراتيجية وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة (جنوب غرب طرابلس).


وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد أعلنت، أمس الثلاثاء، قبول حكومة "الوفاق" ومليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر استئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها، مرحبة بذلك القرار. وفي حين لم يصدر أي تأكيد من طرفي الصراع حول استئناف المباحثات، يتواصل التصعيد الميداني.


وقالت البعثة، في بيان نشر على موقعها الإلكتروني، إن تلك المباحثات والترتيبات تأتي بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في 23 فبراير/ شباط الماضي.
وأشارت إلى أن عودة الطرفين للحوار تمثل "استجابة لرغبة ونداءات الأغلبية الساحقة من الليبيين الذين يتوقون للعودة للحياة الآمنة والكريمة بأسرع وقت ممكن".

تعليق:

ذات صلة

الصورة
تونسيون يحتجون أمام ثكنة تطاوين رفضا لما جرى في رمادة

أخبار

شهدت مدينة رمادة التابعة لولاية تطاوين جنوب شرقي تونس، احتجاجات ليلية عقب مقتل شاب برصاص في سيارته في المنطقة العازلة  على الحدود مع ليبيا.
الصورة
وزير الخارجية القطري/سياسة/قطر/(Getty)

أخبار

أكدت دولة قطر، أن السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية هو دعم حكومة الوفاق الوطني، والالتزام بتنفيذ اتفاق الصخيرات، وقرارات مجلس الأمن، ونتائج مؤتمر برلين، وفق كلمة ألقاها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.
الصورة
تفكيك ألغام زرعتها مليشيات حفتر/ليبيا-حازم تركية/الأناضول

أخبار

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، مقتل وجرح 138 شخصاً في غضون شهرين، جراء ألغام زرعتها قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا.
الصورة
تركيا-سياسة

سياسة

تصاعدت الدعوات والجهود لخفض التصعيد على الساحة الليبية، بعد القصف الإماراتي على قاعدة الوطية، فجر أمس الأحد، والذي أثار مخاوف من تأجيج الصراع وتدخل خارجي أكبر فيه، بعد التقدّم الذي حققته قوات حكومة الوفاق أخيراً ووصولها إلى تخوم مدينة سرت.