قوات الوفاق الليبية تعلن إسقاط طائرة إماراتية في مصراتة

28 يناير 2020
الصورة
استمرار المواجهات المسلحة جنوب طرابلس (Getty)
+ الخط -
قال المتحدث باسم القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية محمد قنونو، اليوم الثلاثاء، إن الدفاعات الجوية التابعة لـ"الجيش" أسقطت، صباح اليوم الثلاثاء، طائرة إماراتية مسيرة شرق مدينة مصراتة، شرقي العاصمة طرابلس.

وبينما نشرت صفحة "عملية بركان الغضب" بقايا حطام الطائرة، أكد مكتب الإعلام الحربي للعملية استمرار المواجهات المسلحة في جنوب طرابلس وشرقي منطقة بوقرين (130 كم غرب مدينة سرت).

وقال المتحدث باسم مكتب الإعلام عبد المالك المدني، لـ"العربي الجديد"، إن "الطيران الداعم للواء خليفة حفتر شن ثلاث غارات في محيط بوقرين، مساء أمس الإثنين، دون أن تسفر عن أضرار بشرية"، لافتا إلى استمرار الاشتباكات على تخوم منطقة الوشكة التي لا تزال قوات حفتر تسيطر عليها.

وأضاف المدني أن معارك الأمس مع قوات حفتر "أسفرت عن مقتل عدد من مقاتليه تم التعرف على 18 جثة منها، من بينهم آمر سرية الدبابات بمليشيا طارق بن زيـاد بقوات حفتر".

واتهم المدني دولة الإمارات بفتح خط مستمر لنقل الدعم العسكري لقوات حفتر، مؤكدا أن "وحدات الرصد والمخابرات أكدت تسيير الإمارات لـ37 رحلة بين يومي 12 يناير (كانون الثاني) إلى يوم 26 يناير الحالي، بواقع رحلتين يوميا لتوفير كافة الاحتياجات العسكرية لقوات حفتر في معاركها غرب البلاد".


وكشفت مصادر مصرية معنية بالملف الليبي، أمس، لـ"العربي الجديد"، عن اتصالات رفيعة المستوى بين الإمارات ومصر، سعى خلالها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لإقناع القيادة المصرية بحسم الأزمة الليبية عسكرياً في وقت سريع، عبر تدخّل مباشر للجيش المصري بعد تعثُّر اللواء حفتر وعدم استطاعته حسم المعركة المستمرة للسيطرة على طرابلس منذ إبريل/ نيسان 2019.

وأكدت المصادر أن هناك ممانعة مصرية قوية للتوجّه الإماراتي الساعي لتدخّل مباشر للقوات المسلحة المصرية، مشددة في الوقت ذاته على أن القاهرة أبلغت أبوظبي بشكل واضح بأن تلك الفكرة مرفوضة تماماً خشية تورط الجيش المصري في معركة طويلة الأمد تستنزف قواته، كما حدث في حرب اليمن إبان حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، موضحة أن إدارة معركة حربية في مسرح عمليات مثل ليبيا، لن تكون بالعملية السهلة كما يروّج قادة الإمارات.

المساهمون