قوات الشرعية تستعيد مواقع في تعز واغتيال أحد أفرادها

قوات الشرعية تستعيد مواقع في تعز واغتيال أحد أفرادها

06 ابريل 2017
+ الخط -
تواصلت المعارك الضارية، الأربعاء، بين قوات الجيش الوطني من جهة، وقوات الانقلابيين من جهة أخرى، وتركزت في محور ضواحي الجبهة الغربية من محافظة تعز.

وقالت مصادر ميدانية في قوات الجيش الوطني لـ"العربي الجديد"، إن قوات الجيش الوطني شنّت هجمات على عدة مواقع للانقلابيين في الجبهة الغربية لتعز، مؤكدة استعادة عدد من المواقع التي كانت بقبضة الانقلابيين في جبهة الكدحة الواقعة بين مديريتي الوازعية والمعافر جنوبي غرب تعز، وذلك بعد معارك عنيفة استمرت لساعات متواصلة.

وأضافت المصادر أن "قوات الجيش الوطني فرضت سيطرتها مغرب اليوم، على تلة الخزان والمستوصف الطبي في جبهة الكدحة غربي المدينة، بعد دحر قوات الانقلابيين منها، مشيرة إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين جراء هذه المعارك".

وذكرت نفس المصادر أن المواجهات ما زالت مستمرة، وتسعى قوات الجيش الوطني نحو استعادة جبل علقة بالكدحة غرباً.

في سياق منفصل، اغتال مسلحون ملثمون، عصر أمس، مسؤول الإمداد في اللواء 17 مشاة التابع للحكومة الشرعية، وسط مدينة تعز اليمنية.

وقال مصدر في إدارة أمن محافظة تعز، لـ"العربي الجديد"، إن "ثلاثة عناصر مسلحة وترتدي أقنعة اعترضت الضابط مروان عبد النور الشميري، مسؤول إمداد اللواء 17، أثناء مروره بالطقم في الشارع الرابط بين منطقتي باب موسى وحي النسيرية، وسط المدينة، وأوقفته بإطلاق الرصاص في الهواء، وعند توقفه تم إطلاق الرصاص عليه، لتعتلي الطقم الذي كان يقوده الشميري وتلوذ بالفرار".

وأضاف المصدر أن "الشميري فارق الحياة قبل إيصاله إلى المستشفى".

ولفت إلى أن حملة عسكرية وأمنية تمشط المنطقة بحثاً عن الجناة، وذكر أنه من خلال التحريات، وأخذ أقوال شهود العيان، يشتبه أن المسلحين يتبعون تنظيم "القاعدة"، إذ إنهم يرتدون ملابس التنظيم وأقنعته السوداء.