قوات الجيش تفشل في اقتحام تكريت

قوات الجيش تفشل في اقتحام تكريت

البصرة
عبدالعزيز الطائي
بغداد
عثمان المختار
29 يونيو 2014
+ الخط -
أفاد مصدر أمني رفيع المستوى، في وزارة الداخلية العراقية، اليوم الأحد، بأنّ قوّات الجيش فشلت في اقتحام مدينة تكريت، خلال هجوم شنّته من ثلاثة محاور، مساء أمس السبت، وأسفر عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 جندي وعنصر ميليشيا.

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، في حديث مع "العربي الجديد"، إنّ "قوات من الفرقة الرابعة والسادسة، مدعومة بنحو ثلاثة آلاف متطوع جديد، نفّذوا هجوماً من ثلاثة محاور على مدينة تكريت، لاستعادتها من سطوة الجماعات المسلحة، ودارت اشتباكات ومعارك عنيفة، استمرت تسع ساعات متواصلة، تراجع في إثرها الجيش في اتجاه مدينتي الدجيل وسامراء".

وأوضح المصدر نفسه أن "المعارك التي استُخدمت فيها مختلف الأسلحة، أسفرت عن مقتل 29 جندياً وضابطاً فضلاً عن 22 من عناصر ميليشيا أبو الفضل العباس، المساندة للجيش، كما أُصيب أكثر من 60 آخرين".

في غضون ذلك، درات معارك عنيفة في منطقة مكيشيفة وعين الفرس غرب سامراء، صباح اليوم، استمرت عدة ساعات، ولم يتسن معرفة خسائر الطرفين، غير أنّ شهود عيان أكدوا لـ"العربي الجديد"، انسحاب قوات الجيش منها.

وفي الغرب، تمكّنت الفصائل المسلّحة من السيطرة على منطقة الجزيرة والبو هايس وستة أحياء من مدينة الرمادي، فضلاً عن ناحية الصقلاوية الى الشمال من الفلوجة، بحسب القيادي في المجلس العسكري لعشائر الأنبار، محمد عبد الله المحمدي.

وقال المحمدي لـ "العربي الجديد" إنّ "نحو 70 من مدن الأنبار باتت اليوم تحت سيطرة الفصائل المسلحة، وتتجه مع نهاية الأسبوع الى بسط سيطرتها على جميع مدن الأنبار".

الى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن وصول أول طائرتين روسيتين من طراز "سيخوي 24"، ضمن صفقة تعاقدت عليها الحكومة مع روسيا. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع، اللواء محمد العسكري، في بيان إن "طائرتي سوخوي 24 مستعملة وصلت بغداد كوجبة أولى من أصل 10 طائرات مقاتلة تم التعاقد عليها"، مشيراً الى أن الطائرتين ستدخلان العمل الحربي خلال الساعات القليلة المقبلة. 

في هذه الأثناء، نقلت قناة "العالم" الإيرانية، عن مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، العميد مسعود جزائري، قوله إن إيران مستعدة لمساعدة العراق في قتال المسلّحين، باستخدام الأساليب نفسها، التي تستخدمها ضدّ مقاتلي المعارضة في سورية.

وأضاف جزائري، وفقاً لما أوردته "رويترز"، أن "ردّ إيران على المتشدّدين سيكون حازماً وجدياً". ولم يوضح تفاصيل هذا "الردّ"، غير أنّه قال إنّ طهران قد تقدّم يد المساعدة في إطار ما وصفه بالدفاع الشعبي والمخابرات. وتابع "أخبرت إيران المسؤولين العراقيين بأنها مستعدة لتزويدهم بالخبرات الناجحة، في الدفاع الشعبي المتنوع، وهي الاستراتيجية الناجحة نفسها المستخدمة في سورية، لإبقاء الإرهابيين في وضع الدفاع. تتحدّد ملامح الاستراتيجية نفسها في العراق الآن بجمع الحشود من كل المجموعات العرقية."

وقال "الرد حازم وجدي، وبالنسبة إلى سورية، أعلنـّا أننا لن نسمح للإرهابيين المرتبطين بأجهزة مخابرات أجنبية بحكم الشعب السوري، وأن يملوا عليه ما يفعله. سنتبع بالطبع الطريقة نفسها في العراق".

في محافظة بابل، نجاة قائد قوات الجيش اللواء الركن، سعد حربية، ورئيس مجلس المحافظة، رعد حمزة الجبوري، من محاولة اغتيال إثر هجوم استهدف موكبهم بالصواريخ وقذائف الهاون شمالي المحافظة.
وأوضح مصدر في شرطة المحافظة، رفض الكشف عن اسمه، في تصريح لـ"العربي الجديد" أن "الهجوم استهدف موكب حربي أثناء مروره في ناحية جرف الصخر الواقعة تحت سيطرة المسلحين"، لافتاً إلى أن "الهجوم أوقع عدداً من القتلى والجرحى لم يعرف عددهم بعد".
وفي سياق متصل، أكد مصدر أمني في وزارة الداخلية العراقية، رفض الكشف عن اسمه، لـ"العربي الجديد"، "اندلاع اشتباكات عنيفة في منطقة الروعية التابعة لناحية جرف الصخر".
وأشار الى أن "الاشتباكات أوقعت أكثر من 20 عسكرياً بين قتيل وجريح بنيران المسلحين، الذين كانوا يستقلّون سيارات رباعية الدفع". ولفت إلى أن "القوات المسلحة استعانت بطيران الجيش للسيطرة على الموقف قبل ان تنسحب باتجاه مدينة الحلة عاصمة محافظة بابل".

ذات صلة

الصورة
كورونا العراق

مجتمع

اندلع ليل السبت - الأحد حريق هائل في مستشفى "ابن الخطيب" شرقي العاصمة العراقية بغداد، الذي يضم مصابين بفيروس كورونا.
الصورة
العراق/سياسة/الجيش العراقي/الأنبار(فرانس برس)

سياسة

أعلنت السلطات العراقية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ طيران التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن للحرب على الإرهاب، سلسلة من الضربات الجوية الجديدة في مناطق شماليّ البلاد، أدت إلى تدمير 39 وكراً لتنظيم "داعش"، بحسب بيان رسمي صدر عن خلية الإعلام الأمني.
الصورة

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية في العاصمة بغداد، اليوم الأربعاء، إحباط محاولة تسلّل إرهابية من قبل مسلّحين يتبعون تنظيم "داعش"، جنوبيّ العاصمة بغداد، مؤكدة مقتل أحدهم.
الصورة

سياسة

حولت القوات العراقية والتحالف الدولي أنظارهما إلى جبال قره جوخ شمال محافظة نينوى، والتي صارت بمثابة المعقل الجديد لـ"داعش". ويعتمد الطرفان على عمليات إنزال واستهداف جوي مباغت، بعد فشل تجربة التوغل العسكري البري، نجمت عنها خسائر بشرية.

المساهمون