قوات الأمن الكويتية تفض احتجاجاً لعمال مصريين في مركز إيواء

04 مايو 2020
الصورة
الحكومة المصرية تماطل بإعادتهم من الكويت( ياسر الزيات/فرانس برس)
+ الخط -
فضت القوات الأمنية الكويتية، ليل الأحد، احتجاجاً لعمال مصريين في دور لإيواء العمالة المخالفة لقانون الإقامة، بسبب رفض الحكومة المصرية إخلاءهم وبقائهم عالقين في الكويت رغم فقدانهم لوظائفهم وإقاماتهم نتيجة الأزمة الناتجة عن فيروس كورونا وتخلي السفارة عنهم وعدم استجابتها لهم.

وسلم الآلاف من العمال المصريين الراغبين بالعودة إلى بلادهم أنفسهم للسلطات الكويتية التي قامت بإيداعهم في دور إيواء ومعسكرات خاصة، والتكفل بمأكلهم ومشربهم ورسوم عودتهم إلى مصر، لكن الحكومة المصرية تماطل في إعادتهم من الكويت بسبب إغلاقها للمجال الجوي وعدم وجود رحلات جوية لنقل العالقين، مما سبب غضباً واحتجاجات كبيرة من قبل العمال الذين قاموا بأعمال شغب وتكسير لدور الإيواء وطالبوا بحضور السفير المصري فوراً.

وتداول ناشطون كويتيون ومصريون مقاطع مصورة عدة لاحتجاجات العمال المصريين الذين هتفوا فيها "واحد اثنين... السفارة فين؟"، فيما قال محتج آخر إنه لن يعود إلى غرفته إلا بمجيء السفير المصري الذي يكذب على مواطنيه.

وأصدرت وزارة الداخلية الكويتية بياناً قالت فيه إن: "الأجهزة الأمنية المعنية قامت بفض أعمال الشغب والفوضى الذي قام بها عدد من الجالية المصرية الموجودين في مراكز الإيواء المخصصة لهم مطالبين السلطات المصرية بالاستجابة لطلب عودتهم الى بلادهم".

وأضافت الداخلية في بيانها: "فور حدوث الشغب والفوضى تدخل رجال الأمن على الفور وتمت السيطرة عليهم وضبط عدد منهم وتحويلهم إلى جهة الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم".

وأكدت الداخلية حضور ممثلين من السفارة المصرية لمكان الاحتجاجات، وتهدئتهم لرعاياهم وتقديم وعد بإعداد جداول رحلات العودة وإجلائهم إلى مصر هذا الأسبوع وفق الإجراءات المتبعة.

كما تقدمت السفارة المصرية، بحسب بيان الداخلية، باعتذار للحكومة الكويتية عما صدر من أعمال شغب داخل موقع الإيواء ووعدت باتخاذ إجراءات جادة لحل هذه المشكلة.

بدورها، أفادت صحيفة "القبس" الكويتية، بأن الخارجية الكويتية ستجتمع مع السفير المصري اليوم وتطالبه بضرورة تهدئة الجالية المصرية وعدم تكرار ما حدث، مساء أمس الأحد.

دلالات

المساهمون