قوات أميركية تنفذ إنزالاً جنوبي اليمن وغارات بالبيضاء

قوات أميركية تنفذ إنزالاً جنوبي اليمن وغارات بالبيضاء

02 مارس 2017
الصورة
نفي لوجود معسكرات للقاعدة في البلدة(عبد الناصر الصديق/ الأناضول)
+ الخط -
نفّذت قوات أميركية خاصة، اليوم الخميس، عملية إنزال جديدة في إحدى مناطق محافظة أبين جنوبي اليمن، التي يسيطر عليها مسلّحو تنظيم "القاعدة" في جزيرة العرب، وذلك في عملية هي الثانية من نوعها، منذ تسلّم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، السلطة.


وقال الجيش الأميركي إنه نفذ أكثر من 20 ضربة ضد تنظيم "القاعدة" في جزيرة العرب باليمن، اليوم الخميس، مستهدفا المقاتلين وأسلحة ثقيلة وبنية تحتية للتنظيم في أول عملية كبيرة على ما يبدو للولايات المتحدة هناك منذ غارة في يناير/ كانون الثاني.


وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جيف ديفيس، إن الضربات التي استخدمت فيها ذخائر دقيقة التوجيه نفذت في محافظات أبين والبيضاء وشبوة، "بمشاركة" الحكومة اليمنية.


وأضاف في بيان "الضربات ستقلص قدرة التنظيم على تنسيق هجمات إرهابية بالخارج وتحدُّ من قدرته على استخدام الأراضي، التي سيطر عليها من الحكومة الشرعية في اليمن كمكان آمن للتخطيط لأعمال إرهابية."

وأفاد مصدر قبلي في محافظة أبين، "العربي الجديد"، بأنّ "قوارب قوات بحرية، نفذت إنزالاً للجنود على الساحل اليمني المطل على البحر العربي قرب منطقة شقرة".

وأوضح أن القوات الأميركية تقدمت من الساحل باتجاه منطقة الخبر، في المراقشة، التي يسيطر عليها مسلحون يُشتبه بانتمائهم لتنظيم "القاعدة"، واشتبكت مع مسلّحين في المنطقة، ما اضطرها إلى التراجع والانسحاب، من دون أنباء عن سقوط ضحايا.


وبحسب المصدر أيضاً "فإن القوات الأميركية وبعد أن فشلت بالتقدم، عادت لتقصف المناطق الجبلية في المنطقة، بالطائرات والبوارج الحربية".


من جهته، أكد تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب"، اليوم، أن القوات الأميركية نفذت عملية إنزال فجر اليوم، في محافظة أبين، لكنه قال إنها كانت "محاولة فاشلة". 

وذكر التنظيم، في بيان، أن القوات الأميركية نفذت محاولة إنزال فاشلة، عن طريق ساحل البحر العربي في شاطئ منطقة "النخيلة"، القريبة من قرية "موجان"، في محافظة أبين.


وكانت مصادر محلية قد أفادت بأن الإنزال، الذي وقع صباح اليوم، هو في منطقة موجان، القريبة من الساحل، وأشارت إلى اشتباكات شهدتها المنطقة، وقصف جوي بنحو عشر غارات.


وتعد أبين من المعاقل التقليدية لانتشار مسلّحي تنظيم "القاعدة"، وتعتبر هذه العملية الثانية من نوعها منذ تسلم إدارة ترامب السلطة، حيث كان الجيش الأميركي قد نفذ عملية إنزال في محافظة البيضاء، وسط اليمن، في 28 يناير/كانون الثاني الماضي، أسفرت عن مقتل مدنيين.


وبالتزامن مع الإنزال في أبين، أفادت مصادر محلية في محافظة البيضاء، أن مقاتلات حربية يُعتقد أنها أميركية نفذت غارات، ضد مواقع وأهداف يسيطر عليها مشتبهون بالانتماء لـ"القاعدة".


وأفادت مصادر محلية في البيضاء، "العربي الجديد"، بأنّ المقاتلات الحربية نفذت نحو 25 غارة في مديرية الصومعة فجر اليوم، وقعت بين الثانية والرابعة فجراً، كما نفذت غارات أخرى في منطقة قيفة، وسط أنباء عن سقوط تسعة قتلى في صفوف المسلحين الذين يشتبه بانتمائهم للتنظيم.