قوات "الوفاق" ترجح استئناف القتال بترهونة إثر "تقدم نسبي"

قوات "الوفاق" الليبية ترجح استئناف القتال بترهونة إثر "تقدم نسبي"

طرابلس
العربي الجديد
20 ابريل 2020
+ الخط -

رجح المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي محمد قنونو، اليوم الإثنين، أن تستأنف العمليات القتالية في مدينة ترهونة، جنوب العاصمة طرابلس، خلال الساعات المقبلة، في وقت لا تزال المدينة تعيش حصارا تفرضه قوات "بركان الغضب" منذ يوم السبت.

وعن نتائج القتال، الأحد، قال قنونو لـ"العربي الجديد"، إنها كانت "تقدمات طفيفة ونسبية"، في وقت أوضح فيه مكتب الإعلام الحربي التابع لعملية "بركان الغضب" أن القوات التابعة لها أجرت عمليات تمشيط لمناطق سيطرتها الجديدة داخل الحدود الإدارية لترهونة، أمس، مشيراً إلى أسر عنصرين من مليشيات حفتر وقتل اثنين آخرين أثناء عملية تمشيط لمنطقة المصابحة.

وخلال تقدمها المباغت سيطرت قوات "بركان الغضب" على مناطق الشريدات والرواجح والحواتم وسوق الجمعة والمصابحة، شرق المدينة وشمالها، بالإضافة لتأمين كامل جنوب منطقة القربولي التي تربط ترهونة بالطريق الساحلي، وتتاخم طرابلس من ناحية الشرق على مسافة 50 كم.

في المقابل، نفى المتحدث الرسمي باسم قيادة قوات حفتر، أحمد المسماري، سيطرة قوات "بركان الغضب" على أحياء من ترهونة، مشيراً إلى أنها "تحاول السيطرة فقط على الطرق التي تؤدي إلى ترهونة".

مسألة وجود

ويرى الخبير الأمني الليبي محيي الدين زكري أن المسماري "حاول الاستفادة من انخفاض وتيرة العمليات بالأمس ليعتبرها فشلا في اقتحام المدينة".

وفي حديثه لـ"العربي الجديد"، لا يؤيد زكري مقارنة ترهونة بمدن غرب طرابلس، ويقول "ترهونة بالنسبة لحفتر ومليشيات المدينة مسألة وجود، فحفتر سيسعى بكل ما يملك لرفع مستوى قواته لمستوى الهجوم"، لافتاً إلى أن ترهونة "تعد قاعدة الانطلاق الأولى لقوات حفتر باتجاه طرابلس، ولذا فما فيها من عتاد عسكري واستعداد يجعلها تقاوم ربما لأسابيع وليس لأيام فقط"، على حد قوله.

وأشارت العديد من وسائل الإعلام إلى عرض المسماري، خلال مؤتمر صحافي ليل البارحة، لصور حطام طائرة مسيرة قائلا إن دفاعات قوات حفتر أسقطتها قبل وصولها إلى أهدافها في ترهونة، واصفة العمل بـ"التضليل"، حيث إن الصورة لطائرة مسيرة أسقطتها دفاعات قوات الوفاق أثناء استعادة سيطرتها على مدينة غريان العام الماضي.

وعن توقعاته لمسار العمليات المقبلة، رجح زكري أن تسير وفق خططها السابقة باستباق التقدم البري بضربات جوية، وقال: "ألقت طائرات الوفاق، صباح أمس، مناشير تدعو المقاتلين إلى إلقاء السلاح، وأوعزت إلى المواطنين الابتعاد عن مواقع القتال"، مشيرا إلى أن محاور الهجوم توضح أن قوات بركان الغضب تركت جنوب المدينة المؤدي لبني وليد مجالا لهرب بقايا المليشيات، كما سمحت للجيوب الموجودة في أحياء جنوب طرابلس بالانسحاب أيضا إلى خارج المدينة".

وتنبع أهمية المناطق التي سيطرت عليها قوات الحكومة، برأي زكري، من أنها تمثل منافذ المدينة الرئيسية، خصوصا "ترغلات"، التي تشرف على كامل المدينة من ناحيتها الشرقية.

لكنه في الوقت ذاته يؤكد أن اعتماد حفتر على المدينة كقاعدة مهمة وقريبة من طرابلس يعني توفرها على ترسانة سلاح ومعسكرات تمكن مليشياته من الصمود. وبين في هذا السياق، أنه "ورغم ذلك أصبح حفتر ومليشيات ترهونة يدركون جيدا أن المدينة في طريقها للسقوط وإن طال الوقت، خصوصا إذا تم قفل الشريان الوحيد الذي يربطها بقاعدة الجفرة عبر منطقة الأصابعة".

وخلال الساعات الأولى من اقتحام قوات "بركان الغضب" للمدينة، السبت الماضي، تمكنت من أسر ما يزيد عن 100 مسلح من المليشيات وتدمير عدد كبير من الآليات بالإضافة للسيطرة على عتاد عسكري وذخائر في الأحياء الأولى التي سيطرت عليها، ولا سيما في معسكر الحواتم.​

 

 

 

 

ذات صلة

الصورة
الإفطار في ليبيا (العربي الجديد)

مجتمع

تكثر المبادرات ذات الطابع الخيري والتضامني في ليبيا، خلال شهر رمضان، مثل الإفطارات الجماعية التي تعزز روح التعاون والترابط بين الناس.
الصورة

مجتمع

يحظى شهر رمضان بمكانة عظيمة في نفوس الليبيّين، ويتميز بأجواء فريدة عن غيره من الشهور، منها تحول نهاره إلى وقت محبب للمسامرة والزيارات الاجتماعية، أو الخروج للنزهة. استطلعت كاميرا "العربي الجديد" آراء الناس في مناطق مختلفة من ليبيا.
الصورة
كفيف ليبي (العربي الجديد)

مجتمع

رفض الميكانيكي الليبي عبد الرحمن قريرة، أن يجلس في منزله بقرية السيدة زينب التابعة لبلدية الزاوية الواقعة غربي ليبيا، بعدما فقد بصره، منذ الصغر وأصر على تعلم مهنة الميكانيكا وفتح ورشة لتصليح السيارات.

الصورة

منوعات وميديا

تشتهر حلوى "السفنز" أو "الزلابية" في ليبيا تحديداً خلال رمضان، إذ قبل 10 أيام من حلول هذا الشهر تبدأ المحلات ببيعها، ويصطف المواطنون في طوابير لشرائها.

المساهمون