قوات "الوفاق" الليبية تتقدّم نحو ترهونة

قوات "الوفاق" الليبية تتقدم نحو ترهونة آخر معاقل حفتر في محيط طرابلس

18 ابريل 2020
الصورة
تعتبر ترهونة آخر معاقل قوات اللواء حفتر بمحيط طرابلس(Getty)
+ الخط -
أكدت عملية "بركان الغضب" التابعة لقوات حكومة "الوفاق" الليبية، السيطرة على منطقة الحواتم، أول أحياء ترهونة الشرقية، بعد تقدّمها صباحاً في منطقة القربولي (50 كم شرق طرابلس) باتجاه ترهونة، التي تعتبر آخر معاقل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في محيط طرابلس.

وأعلنت "بركان الغضب" القبض على 12 مسلحاً من مليشيات حفتر بعد اقتحام معسكر الحواتم. ونقلت الصفحة الرسمية لـ"العملية" عن المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، محمد قنونو، قوله إن سلاح الجو "نفذ عمليتين قتاليتين واستهدف خمسة أهداف، من بينها مواقع خلفية لمليشيات حفتر قبل التقدم براً باتجاه المدينة".


وأكد المتحدث الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي لـ"عملية بركان الغضب"، عبد المالك المدني، في وقت سابق اليوم تقدم قوات "بركان الغضب" في محاور جنوب طرابلس، مشيراً من جانب آخر إلى تحرير جنوب القربولي بالكامل.

وقال المدني لـ"العربي الجديد" إن "قواتنا تقدمت مع ساعات هذا الصباح في عدة محاور"، جنوب طرابلس.

وعن أحياء جنوب طرابلس، قال المدني: "تقدمنا بشكل كبير في محور صلاح الدين والمشرع والطويشة"، مضيفاً أن مليشيات حفتر "تتقهقر بشكل كبير في مواقعها في هذه المحاور".

وعن ترهونة، أكد أن "السيطرة باتت كاملة على جنوب القربولي وبدء التوغل داخل الحدود الإدارية لترهونة"، مشيراً إلى أن قوات الحكومة تمكنت من تدمير 8 آليات مسلحة والسيطرة على 3 آليات، بالإضافة إلى كمية من الذخائر وأسر 4 أفراد من مليشيات حفتر.

وبينما أكد المدني استمرار العمليات العسكرية وفق الخطط الموضوعة لتحرير جنوب طرابلس وترهونة، أشار إلى أن سلاح الجو يساند العمليات الحالية، ونفّذ عدة ضربات دقيقة ومباشرة على تمركزات "الغزاة" في محيط ترهونة.

وكان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، محمد قنونو، قد أكد تقدم قوات الوفاق باتجاه مدينة ترهونة، ضمن عملية "عاصفة السلام" التي أطلقتها حكومة الوفاق "رداً على القصف المتواصل لأحياء العاصمة طرابلس وتأديباً لمليشيات المرتزقة". وأوضح قنونو، في إيجاز صحافي نشرته الصفحة الرسمية لعملية "بركان الغضب"، أن "قوات الوفاق دمرت ثلاث آليات مسلحة، وسيطرت على آلية مسلحة برشاش مضاد للطيران خلال عملية التقدم نحو ترهونة".

وأضاف أن "قوات الوفاق أسرت أربعة من عناصر حفتر الفارين، وقتلت ثمانية آخرين"، مؤكداً أن قوات الحكومة "ما زالت تواصل تقدمها وفقاً للخطة التي وضعتها غرفة العمليات في إطار عملية عاصفة السلام". ​


وبعد بسط قوات الحكومة سيطرتها على مناطق غرب طرابلس، الأسبوع الماضي، قدّر عدد من المراقبين أن تتجه إلى استعادة السيطرة على ترهونة، لكونها نقطة الانطلاق الأخيرة لقوات حفتر باتجاه أحياء جنوب طرابلس. ولترهونة (95 كلم جنوب شرق طرابلس) أهمية بالنسبة إلى عملية حفتر في اتجاه طرابلس، لكونها تتصل مباشرة بأحياء جنوب العاصمة، وتحديداً منطقة قصر بن غشير، التي تمرّ من خلالها إمدادات حفتر إلى أحياء عين زاره ومحيط طرابلس القديم في محور الرملة.

وبعد إعلان حفتر عدوانه على طرابلس، أعلنت مليشيا "الكانيات" في ترهونة انضمامها إلى قيادة قواته، وبدء مشاركتها في اقتحام طرابلس، ومنحها الأخير مسمى "اللواء التاسع" ضمن قواته.

وشهدت العاصمة قصفاً عشوائياً غير مسبوق، طوال يوم أمس الجمعة، حيث قدرت عملية "بركان الغضب" القذائف العشوائية التي استهدفت أحياء مدنية واسعة بـ132 قذيفة.

وفيما أعلنت وزارة الصحة مقتل أربعة مواطنين وإصابة 17 آخرين في مختلف أحياء العاصمة حتى ساعات ليل أمس، أشارت عملية "بركان الغضب" إلى ارتفاع أعداد القتلى إلى 5 والجرحى إلى 19، بعد تساقط عدة قذائف على مقر للنازحين في حيّ الفرناج.

وأوضحت العملية، في منشور لها فجر اليوم، أن حمزة الطويل، نجل رئيس أركان الجيش السابق اللواء عبد الرحمن الطويل، قتل في أثناء قصف مقر النازحين، فيما أصيب اثنان من أفراد الشرطة القائمين على حراسة المقر.

من جهتها، استنكرت وزارة الاقتصاد في حكومة الوفاق استهداف مخازن الأغذية بالكريمية، جنوب طرابلس، مساء أمس الجمعة، مؤكدة أنها "جريمة حرب تضاف إلى سجلّ جرائم حفتر ومليشياته".

وأشارت الوزارة، في بيان لها، إلى أن المخازن "أكبر تجمّع تجاري للمواد الغذائية" في البلاد، وطالبت الجهات المعنية بـ"إحالة هذه الجريمة إلى المحاكم المحلية والدولية، لأنها جريمة حرب استهدفت مصدر غذاء لكل الليبيين".