قلق إسرائيلي من دعوة إيران للحوار رغم تطمينات واشنطن

قلقٌ إسرائيلي من الدعوة الأميركية للحوار مع إيران: "استنساخ" التجربة الكورية

02 اغسطس 2018
الصورة
تنتظر تل أبيب زيارة بولتون للاطلاع على توجهات واشنطن(Getty)
+ الخط -

ذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية أن التطمينات التي أرسلتها الإدارة الأميركية لإسرائيل في أعقاب الدعوة التي وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إيران للحوار من دون شروط مسبقة، لم تنجح في تبديد مخاوف تل أبيب من تداعيات هذه الدعوة.

ونقلت القناة الإسرائيلية الليلة الماضية عن أحد الوزراء الأعضاء في المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، قوله إنه على الرغم من أن تأكيد الولايات المتحدة بأن هذه الدعوة لا تعكس تحولاً على السياسات التي تتبعها واشنطن تجاه طهران، إلا أن إسرائيل تشعر بالقلق من تبعات أي لقاء يمكن أن يعقده ترامب مع الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وشدد الوزير الإسرائيلي على أن تل أبيب تخشى أن "يستنسخ" ترامب من خلال دعوته إيران للحوار التجربة "الفاشلة" ذاتها مع كوريا الشمالية، عندما دعا زعيمها كيم جون أونغ للاجتماع.

وأضاف "نخشى أن يغير ترامب اتجاه البوصلة بعدما قام بإصدار التهديدات والبيانات القاسية، ويقرر بين عشية وضحاها تغيير نهجه بعد أن يلتقي قادة إيران".

وحذر من أن التحولات على موقف ترامب يمكن أن تتم "من دون مؤشرات مسبقة"، وقبل أن يتم تطبيق العقوبات الاقتصادية التي قررت واشنطن فرضها على إيران، بهدف إرغامها على الدخول في مفاوضات لتعديل الاتفاق النووي.


ونوه الوزير إلى أن إسرائيل ستطلع على توجهات واشنطن الحقيقية الأسبوع المقبل أثناء الزيارة التي سيقوم بها إلى تل أبيب، مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، معتبراً أن الزيارة تمثل فرصة أمام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لتجديد الالتزام بآليات التنسيق التي تم التوافق بشأنها بخصوص التعاطي مع إيران.

 

 

 

 

المساهمون