قلعة وندسور تفتح حديقتها الشرقية للعامّة بعد إغلاقها 40 عاماً

06 اغسطس 2020
الصورة
هنا اعتزلت الملكة خلال الإغلاق العام في بريطانيا (دانييل ليل أوليفاس/Getty)

لأول مرة منذ أكثر من 40 عاماً تفتح قلعة وندسور، وهي واحدة من مقرات الإقامة الرسمية لملكة بريطانيا إليزابيث، أبواب حديقتها الشرقية للعامة.

وفي القلعة التي أمضت الملكة الأشهر القليلة الماضية فيها خلال فترة العزل العام في بريطانيا بسبب وباء فيروس كورونا، قبل سفرها إلى إسكتلندا، سيتمكن الزوار من التجول في حديقتها التي أنشئت في عشرينيات القرن التاسع عشر، خلال عطلات نهاية الأسبوع في شهري أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول.

وتضم الحديقة اليوم 3500 من شجيرات الورد حول نافورة تتوسطها، وتزهو بما لها من تاريخ عريق تلبية لأذواق مختلفة خلال حكم الملوك على مر القرون. وفي البداية، زرعت تلك الشجيرات لإضفاء البهجة على ساكني الشقق الملكية على طول الواجهة الشرقية للقلعة.

وقال أحد أمناء قلعة وندسور، ريتشارد وليامز، إن "أول حديقة هنا أنشئت عام 1824 خلال عهد جورج الرابع. لكن وقبل ذلك، خلال العصور الوسطى، كانت هذه المنطقة بمثابة خندق دفاعي".

وأضاف وليامز "لحماية جدران القلعة، أنشأ تشارلز الثاني في القرن السابع عشر هذه الشرفة التي نقف عليها، وأضاف أيضاً ملاعب البولينغ لأنه كان يستمتع للغاية بالبولينغ".

وأعيد تشكيل الحدائق في وقت لاحق على نطاق واسع من قبل الملكة فيكتوريا والأمير ألبرت في القرن التاسع عشر، وذلك بالرغم من أن الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث، هو المسؤول عن الشكل الحالي للحديقة الذي يرجع تاريخه إلى عام 1971.

وقال وليامز إنه خلال الحرب العالمية الثانية خضعت الحديقة لعمليات حفر من أجل زراعة الخضروات.

وأضاف "كانت هناك قطعتان منفصلتان من الأرض خصصتا للأميرة الشابة آنذاك إليزابيث وأختها الأميرة مارغريت، وكانتا تزرعان فيهما الذرة الحلوة والطماطم والبقول أيضاً، فيما أعتقد، وذلك كجزء من دورهما في فترة الحرب".

وأنشئت قلعة وندسور في القرن الحادي عشر في عهد وليام الفاتح، وتقع غرب العاصمة البريطانية لندن.

(رويترز)