قلب منكسر

10 فبراير 2019
الصورة
دعونا نحذر كسر القلوب (شتيفان كلاين/ Getty)

"إنّ القلوب إذا تنافر ودّها... مثل الزجاجة كسرُها لا يُجبَر". بيت شعر ناظمه مجهول، غير أنّنا نعرف جيداً - من دون ريب - أحدهم وقد غصّ في يوم شاكياً "كسرَتْ لي قلبي" أو إحداهنّ وقد ردّدت منتحبة "كسرَ لي قلبي".

بعيداً عن المجاز والشعر، فإنّ القلوب تُكسَر بحقّ. ويحكي أهل الطبّ عن متلازمة القلب المنكسر. فالحزن والضغط النفسيّ يفطران القلب بالفعل، ويتسبّبان في اضطرابات صحيّة. ويكفي أن يَخبر المرء شدّة ما أو حدثاً صادماً حتى تظهر أعراض المتلازمة لديه بعد وقت قصير، دقائق في بعض الأحيان. هي أعراض تشبه تلك التي يشعر بها من يُصاب بنوبة قلبيّة من قبيل ألم مفاجئ وحاد في الصدر، وضيق في التنفّس، وعدم انتظام في ضربات القلب، وإغماء، وانخفاض في ضغط الدم، وصدمة قلبيّة أي عدم قدرة القلب على ضخّ ما يكفي من الدم لتلبية حاجة الجسد. على الرغم من أنّ آثار الصدمة القلبيّة تختفي عادة بعد عدد من الأيّام أو الأسابيع كحدّ أقصى ولا تخلّف أضراراً دائمة في القلب، فإنّ متلازمة القلب المنكسر قد تصل أعراضها إلى حدّ السكتة القلبيّة أحياناً.

في حال طالت مدّة المتلازمة، قد تُسجَّل لدى المصاب بها أعراض إضافيّة من قبيل المزاج المنخفض عموماً، والاكتئاب، ونقص في التحفيز، وقلق وضغط نفسيّ، ودوار، وفقدان للشهيّة أو اضطرابات مختلفة في السلوك الغذائيّ، وصداع، وعدم رغبة في القيام بأيّ جهد بدنيّ، كذلك قد تظهر اعتلالات جلديّة عدّة. يأتي ذلك خصوصاً عند انفصال حبيبَين. بالنسبة إلى الكاتبة الكنديّة والمتخصّصة في علم النفس الدكتورة ليندا بابادوبولوس التي تتّخذ من إنكلترا مقرّاً لها، "عندما تكون في حالة حبّ، فإنّ هرمون دوبامين يغمر دماغك بأسلوب النيكوتين نفسه، الأمر الذي يجعلك تشعر بالارتياح. لكن، كلّما انخفض مستواه، تشعر في حاجة إلى مزيد منه". وتتحدّث بابادوبولوس عن "رابط موثّق ما بين ذلك وبين أعراض الفطام (الانقطاع عن عادة ما) من فقدان للشهية واشتداد حدّة الصداع والأرق والاكتئاب. الحنين إلى الشريك الذي صار بعيداً يؤلم بحقّ، تماماً كما الرغبة في السجائر التي انقطعتَ عنها والتي تعلم جيداً بأنّها سوف تسبّب لك أذى شديداً على المدى الطويل".




وكانت دراسة سابقة نشرتها المجلة الطبيّة الأميركيّة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين" قد أفادت بأنّ "فيضان" هرمونات الضغط النفسيّ قد يؤدّي إلى "تدويخ" القلب والتسبّب في تشنّجات عند الأشخاص الأصحّاء. وهو وصف يراه أهل الاختصاص مناسباً لمتلازمة القلب المنكسر. هذه المتلازمة التي تُعرَف كذلك في الأوساط الطبيّة باسم اعتلال تاكوتسوبو، هي كناية عن ضعف مفاجئ ومؤقّت في عضلة القلب. ويشرحون أنّها اعتلال في عضلة القلب التي تضعف إلى درجة تجعل أعراضها شبيهة بأعراض احتشاء عضلة القلب أو ما يُعرف شعبيّاً بـ"الذبحة القلبيّة". دعونا نحذر كسر القلوب.