قطع الكهرباء في كاليفورنيا لدرء خطر اندلاع حرائق غابات

10 أكتوبر 2019
الصورة
تجنب حرائق الغابات (Getty)
قررت السلطات الأميركية قطع الكهرباء عن مئات الآلاف من المواطنين لأيام متواصلة في ولاية كاليفورنيا الواقعة في الجزء الغربي من الولايات المتحدة، لدرء خطر اندلاع حرائق غابات هائلة هناك.

وذكرت شبكة سي بي سي نيوز الأميركية أن شركة باسيفيك جاز أند إلكتريك بدأت بالفعل بقطع الكهرباء عن أكثر من نصف مقاطعات ولاية كاليفورنيا البالغ عددها 58 مقاطعة، بسبب ما وصفته الشركة بـ"خطر حرائق غابات غير مسبوق". وسيتأثر بهذا القرار ما يقرب من 800 ألف مستهلك.

وتواجه ولاية كاليفورنيا رياحا شديدة في وقت تعاني فيه من طقس جاف، وعادة ما تتسبب شدة الرياح في سقوط الأشجار وأعمدة الكهرباء. ويهدف قرار قطع الكهرباء إلى الحد من فرص اندلاع شرارات كهربائية قد تؤدي لنشوب الحرائق.

ويتوقع أن تبلغ سرعة الرياح ما بين 35 إلى 45 ميلا في الساعة في أجزاء واسعة من الولاية الغربية، من سان فرانسيسكو حتى وادي سنترال فالي الذي توجد فيه مساحات زراعية شاسعة.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه علماء من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأميركية، اليوم الخميس، أن موجات الحر ستكون أبعادها في منتصف القرن الحالي أكبر وأشد بكثير من الموجات التي تتعرض لها الأرض حاليا.

وأوضح العلماء أنه وفقا لسيناريو الانبعاث المعتدل لغازات الاحتباس الحراري، ستزداد مساحة المناطق التي ستغطيها موجات الحر الشاذة بنسبة 50-80 بالمائة، وسوف تتضاعف مساحة هذه المناطق، عند ارتفاع مستوى تركيز ثاني أكسيد الكربون إلى الحد الأعلى، ما يؤدي إلى زيادة عدد الناس الذين سيتعرضون إلى الإجهاد الحراري، وتزداد الوفيات المبكرة بين كبار السن وضعيفي منظومة المناعة.


كما سيزداد الثقل على شبكات الطاقة نتيجة تشغيل أعداد كبيرة من أجهزة تكييف الهواء، وسترتفع مؤشرات مثل طول الموجات الحرارية وكثافتها، وهذا يتطابق مع توقعات الخبراء بشأن التغيرات المناخية والاحتباس الحراري.

وقال الباحث المشارك توني بارنستون، رئيس معهد البحوث الدولية للمناخ والمجتمع بجامعة كولومبيا: "إذا ارتفعت درجات الحرارة في مدينة كبيرة مكتظة بالسكان خلال فترة طويلة، فمن الصعب توفير كمية الطاقة الكهربائية اللازمة لهم".

(قنا)