قطع الاتصالات عن الفلوجة لإخفاء ضحايا قصف الميليشيات

قطع الاتصالات عن الفلوجة لإخفاء ضحايا قصف الميليشيات

07 فبراير 2015
الصورة
الميليشيات تحتشد شرق الفلوجة وشمالها (الأناضول)
+ الخط -

قطعت السلطات العراقية جميع أنواع الاتصالات عن مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، تزامناً مع قصفٍ مكثّف من قبل ميليشيات "الحشد الشعبي" على المدينة.

وأوضح بعض السكان الذين فرّوا من الفلوجة لـ "العربي الجديد" أنّ "الأيام الأخيرة شهدت قطع شبكات الهاتف النقال والانترنت بشكلٍ كامل، ما جعل المدينة تعيش في عزلةٍ تامة عن محيطها وباقي مدن العراق".

وبحسب الشهود فإنّ القوات الأمنية وميليشيات "الحشد الشعبي"، سيطرت على المنافذ التي كان يتمّ من خلالها دخول بعض المواد الغذائية البسيطة، التي تساهم في استمرار الحياة اليومية، ما أدى إلى تجدد ظهور حالات العوز والمجاعة في القضاء المحاصر منذ عدة أشهر.

كما لفتوا إلى أنّ "قطع الاتصالات جاء لإخفاء العدد الحقيقي لضحايا القصف المكثف، الذي تتعرّض له المدينة من قبل ميليشيات، متنفّذةً تحتشد شرق الفلوجة وشمالها، وأدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، أغلبهم من النساء والاطفال، ولم يتمكن الكادر الطبي المتواضع في مستشفى الفلوجة من علاجهم".

ونقلوا عن بعض أطباء المستشفى، رسالةً تدعو العالم الخارجي للتدخل، لوقف الكارثة الإنسانية التي تحل بسكان الفلوجة.

من جهةٍ أخرى، أشار رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي إلى وجود آلاف المتطوعين لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في الأنبار، مشدداً خلال محاضرته في معهد كوربر في ألمانيا، على ضرورة المعالجة الفورية لجميع التحديات التي تواجهها البلاد.

واضاف "قمنا بإصلاحات تخص الجيش، وبذلنا جهوداً كبيرة على طريق المصالحة وسيادة القانون، ونتلقى الدعم من المجتمع الدولي بشكلٍ واضح، واستعدنا بعض المناطق من يد تنظيم "داعش"، ولدينا أكثر من 4000 متطوع من قبائل الانبار لقتال التنظيم"، مؤكداً أنّ تشكيل الحرس الوطني، سيضمن وجود مقاتلين من مختلف المحافظات العراقية.

 

 

المساهمون