قطر واليابان تبحثان تعزيز علاقاتهما الاقتصادية

28 يناير 2019
الصورة
الطاقة أبرز مجالات التعاون بين قطر واليابان (Getty)


بعد كوريا الجنوبية، يصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى اليابان في زيارة رسمية تستغرق يومين ويرتقب أن تشهد مباحثات لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، ويأتي ذلك في إطار جولة آسيوية لأمير قطر تشمل الصين أيضاً.

وتعد هذه هي الجولة الآسيوية الثانية لأمير قطر منذ بدء الحصار المفروض على قطر في 5 يونيو/ حزيران 2017 من قبل 4 دول (السعودية والإمارات ومصر والبحرين )، حيث سبقتها جولة إلى كل من ماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا، في أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2017.

وحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا) اليوم الاثنين، من المنتظر أن يبحث أمير قطر والوفد المرافق خلال هذه الزيارة مع إمبراطور اليابان أكيهيتو ورئيس الوزراء شينزو آبي وكبار المسؤولين اليابانيين، تعزيز علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية في المجالات المختلفة ومنها الاقتصادية بين الدوحة وطوكيو.

وبلغت قيمة الصادرات القطرية إلى اليابان في عام 2017 حوالي 42.12 مليار ريال قطري (الدولار = 3.64 ريالات)، بينما بلغت قيمة الواردات حوالي 5.75 مليارات ريال قطري.

وارتفعت قيمة الفائض التجاري لقطر مع اليابان خلال عام 2018 بنسبة 35 بالمائة على أساس سنوي، حيث وصلت إلى 13.5 مليار دولار، مقابل 9.9 مليارات دولار في عام 2017.


وحسب الوكالة، تعد اليابان شريكاً تجارياً مهماً بالنسبة لدولة قطر، لكونها واحدة من أكبر الدول المستوردة للطاقة، وتحتل قطر حالياً المرتبة الرابعة عالميا كأكبر مزودي اليابان بموارد الطاقة، وخصوصا الغاز الطبيعي.. أما أهم الواردات القطرية من اليابان فهي السيارات، والمعدات الثقيلة والإلكترونية والكهربائية، والمصنوعات من الحديد والصلب، والمطاط ومصنوعاته.

وتعززت العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال جملة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تغطي التعاون الثنائي في مجالات عديدة منها الطاقة وتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي، والبحث العلمي والتكنولوجيا وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والسياحة والتفاهم بين غرف التجارة والصناعة.

تأسست العلاقات الدبلوماسية بين قطر واليابان عام 1972، وتركزت منذ بدايتها على الجانب الاقتصادي، إلا أنها تنوعت خلال السنوات اللاحقة لتشمل مجالات متعددة، وقد لعبت الزيارات المتبادلة على مستوى كبار المسؤولين من البلدين في تطوير وتوسيع العلاقات الثنائية، ومن بين أهم الزيارات التي تمت خلال السنوات الأخيرة من الجانب القطري زيارة أمير قطر لليابان في فبراير/ شباط 2015.

أما أهم الزيارات من الجانب الياباني إلى قطر فكانت زيارة ولي العهد الأمير ناروهيتو وحرمه الأميرة ماساكو للدوحة عام 1994، وزيارتا رئيس الوزراء شينزو آبي للدوحة في أغسطس/ آب 2013، ومايو/ أيار 2007.