قطر: عبور "السافلية" قناة بنما يفتح أسواقاً جديدة لصادرات الغاز المسال

14 مايو 2019
الصورة
تحمل "السافلية" 210 آلاف متر مكعب من الغاز المسال(تويتر)
+ الخط -

أعلنت "قطر غاز" عن إنجاز تاريخي بعدما تمكنت ناقلة "السافلية"، أول ناقلة للغاز الطبيعي المسال من طراز "كيو فليكس"Q-FLEX وأكبرها من حيث سعة الحمولة، من عبور قناة بنما.

وتبلغ قدرة حمولة "السافلية" الإجمالية 210 آلاف متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال، كما يبلغ طولها 315 متراً وعرضها 50 متراً. إذ أكملت "السافلية" رحلة العبور بنجاح، أول من أمس الأحد، بمسافة بلغت 82 كيلومتراً، وفقاً للبرنامج الزمني المحدد، محققة رقماً قياسياً عالمياً جديداً.

ويتيح عبور"السافلية" الناجح عبر قناة بنما الجديدة مستقبلاً، فرص زيادة المرونة لناقلات كيو فليكس القطرية الإحدى والثلاثين وتسليم الشحنات إلى أكثر من متعامل في سواحل المحيط الهادئ ثم الانتقال إلى المحيط الأطلسي لتحميل حمولتها التالية.

بدوره، اعتبر وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري، الرئيس التنفيذي لقطر للبترول، سعد بن شريده الكعبي، في بيان صحافي، هذا الإنجاز لـ"قطر غاز" بأنه "يضيف معيارا جديدا لقدراتها كشركة غاز طبيعي مسال موثوقة وآمنة".

وأكد أن دولة قطر ملتزمة بتوسيع قدراتها ومرونتها في تسليم الغاز الطبيعي المسال إلى نطاق أوسع وإلى أكبر عدد من العملاء في أنحاء العالم، معتبرا أن "هذا الإنجاز الهام سيفتح المجال أمام المزيد من الفرص التجارية الجديدة".

وفي الإطار ذاته، قال الرئيس التنفيذي لشركة "قطر غاز"، خالد بن خليفة آل ثاني، إن "هذا الإنجاز الهام يعكس مدى الالتزام بالأداء المتميز والريادة في مجال صناعة الغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم".



يذكر أنه جرى توسيع قناة بنما عام 2016 من خلال استكمال "أقفال نيوبنماكس" (Neopanamax Locks) الجديدة، وهو ما يسمح لناقلات الغاز الطبيعي المسال كبيرة الحجم بالمرور عبر القناة.

وقد أعلنت هيئة قناة بنما في إبريل/ نيسان 2018، أنها ستستوعب السفن التي يصل عرضها إلى 51.25 مترًا، ما فتح المجال أمام ناقلات كيو فليكس التابعة لقطر غاز.


يشار إلى أن "قطر غاز" أصبحت مطلع 2018، بعد نجاح اندماج "راس غاز" و"قطر غاز"، الشركة الوحيدة التي تصدر الغاز القطري المسال للعالم.
وتشغل الشركة 14 خطاً لإنتاج الغاز الطبيعي المسال بإجمالي قدرة إنتاجية سنوية قدرها 77 مليون طن سنوياً، ما يجعلها أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم.

المساهمون