قطر تكشف حقيقة مشاركة عُمان والكويت في تنظيم المونديال

08 مارس 2019
الصورة
ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لمونديال 2022 (Getty)
+ الخط -

في وقتٍ ذكرت فيه صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يدرس قراراً جديداً في قضية مونديال قطر 2022 والـ 48 منتخباً، وذلك في إطار المفاوضات على إمكانية مساعدة قطر في عملية التنظيم من قبل دولتين خليجيتين، أوضح ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022) أنه "لم يُتخذ بعد أي قرار بمشاركة البطولة مع دول أخرى".

وطرح الاتحاد الدولي لكرة القدم في وقت سابق إمكانية رفع عدد منتخبات مونديال 2026، إلى 48 منتخباً بدلاً من 32. وبعد ذلك طُرحت فكرة تطبيق المشروع انطلاقاً من مونديال قطر 2022، لتتم دراستها رسمياً وسيُصوت عليها في الفترة المقبلة.


وقالت "نيويورك تايمز" إن الاتحاد الدولي لكرة القدم، قد يمنح شرف تنظيم المباريات الإضافية لدولتي الكويت وعُمان المجاورتين لقطر، وذلك بسبب عدم قدرة السعودية والإمارات على المساعدة بسبب الحصار المفروض على قطر.

وأوضح الخاطر، أن كلّ الأخبار المتداولة حالياً بشأن إمكانية مشاركة سلطنة عمان ودولة الكويت، لقطر في تنظيم بطولة كأس العالم لا تزال في حيز المشاورات، ولم يتخذ قرار نهائي في هذا الأمر.

وقال الخاطر، في تصريحات لـ"الأناضول": "الأمر سيكون مطروحاً للنقاش على جدول أعمال مجلس فيفا، الذي سيُعقد الخميس والجمعة المقبلين، وسيتخذ قرار بشأنه استناداً إلى نتائج دراسة الجدوى التي يجريها الاتحاد الدولي لكرة القدم وبموافقة قطر".

ولفت الخاطر إلى أن "مسؤولي الاتحاد العالمي لكرة القدم (فيفا) خاطبوا الكويت وسلطنة عمان، بخصوص إمكانية مشاركتهما قطر في تنظيم المونديال؛ وذلك تحسباً لاتخاذ قرار بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة من 32 إلى 48 منتخباً".

وأضاف أن "فيفا ما زالت في دراسة مستمرة حول جدوى العائد من زيادة عدد المنتخبات، وأن هذه المناقشات ستتواصل في اجتماع مجلس فيفا المقرر انعقاده الخميس والجمعة المقبلين، في مدينة ميامي الأميركية".



وأشار الخاطر إلى أنه "في ظل ما تداولته وسائل الإعلام نؤكد أن قطر تلتزم باستضافة بطولة تمثّل كل أبناء المنطقة"، مضيفاً "نُجدد تأكيدنا على أن الدوحة ماضية في تحضيراتها لاستضافة مونديال 2022، بكل مبارياتها وفق نظام 32 فريقاً، ولم يتخذ حتى الآن أي قرار بزيادة عدد الفرق المشاركة في البطولة إلى 48 فريقاً".


(العربي الجديد، الأناضول)

المساهمون