قطر تعفي سكان مدينة حمد في غزة من أقساط 2018

19 ديسمبر 2017
+ الخط -

أعلن رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، السفير محمد العمادي، اليوم الثلاثاء، إعفاء سكان "مدينة حمد"، جنوبي القطاع المحاصر، من أقساط الرسوم المالية للشقق لعام 2018.

وقال العمادي، خلال احتفالية بمدينة "حمد"، في خانيونس، بمناسبة "اليوم الوطني القطري": "سنقدّم 11 مليون ريال قطري (نحو 3 ملايين دولار)، لدعم صمود الشعب الفلسطيني، وسيتم توجيهها للصحة والتعليم والبرامج الإنسانية".

وشدد على أن بلاده ستواصل دورها القيمي والأخلاقي في المنطقة، مؤكّدا تمسّك قطر بـ"حق الشعوب في تقرير مصيرها، ووقوف الدوحة إلى جانب الشعب الفلسطيني"، كما جدد "الموقف القطري الرافض لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى مدينة القدس"، مضيفاً أن "القدس ستبقى فلسطينية وعربية وإسلامية".

وشارك في الاحتفالية عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية المختلفة، أبرزهم إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الذي وجه خلال كلمته بالاحتفالية، تحية إلى قطر وأميرها بمناسبة اليوم "الوطني القطري".

ونفى هنية وجود دعم قطري لفصائل فلسطينية بعينها في قطاع غزة، مثل "حماس" أو "الجهاد الإسلامي"، مشيرًا إلى أن الدوحة تقدّم دعمها للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده. وقال: "قطر صاحبة موقف، ونقف معها لمواقفها تجاه قضيتنا"، داعياً أمير قطر لإعادة تجديد مشروع صندوق "دعم القدس"، لدعم صمود الشعب الفلسطيني.

وفي 2013، خلال القمة العربية الرابعة التي عُقدت في العاصمة القطرية الدوحة، أطلق أمير قطر السابق، الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، مبادرة لإنشاء صندوق باسم "دعم القدس"، بموارد مالية قدرها مليار دولار.


(الأناضول)






دلالات

ذات صلة

الصورة
محمية الدوسري (العربي الجديد)

مجتمع

كثيرون هم الذين يقصدون محمية الدوسري في قطر للاستمتاع بأوقاتهم بعيداً عن صخب المدينة. فالمحمية تعد المكان المناسب للتعرف إلى الحيوانات وقضاء وقت جميل.
الصورة
وجبة الربيع

منوعات وميديا

تلملم الفلسطينية أمونة أبو رجيلة "أم نسيم" قطع الحطب من داخل أرضها في منطقة خزاعة شرقي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، لإعداد وجبة "الهليون" الشعبية، التي يصادف ظهورها في أراضيهم بداية فصل الربيع من كل عام.
الصورة
أسواق غزة في رمضان (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يتجهّز فلسطينيو قطاع غزة لاستقبال شهر رمضان بتزيين واجهات المنازل والمحال التجارية والممرّات الفرعية بالأضواء الملوّنة وأحبال الزينة، إلى جانب عرض التجّار والباعة مختلف المنتجات الغذائية والتموينية، ومكملات الطعام، والحلويات التي يتميّز بها رمضان.
الصورة
بنك البذور- غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يحرص المزارع الفلسطيني، سلامة مهنا، من منطقة القرارة، إلى الشرق من مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، على تجميع أصناف البذور الزراعية، داخل "بنك البذور البلدية" في مساحة خصّصها وسط أرضه، بهدف الحفاظ على جودتها، وعلى توافرها في مختلف المواسم الزراعية.