قطر تطلق أعمال أول جسر معلّق ينتهي في 2021: إليك تفاصيله الكاملة

17 ابريل 2019
الصورة
إنشاء الجسر ضمن رؤية قطر 2030 (موقع أشغال)
+ الخط -
بدأت هيئة الأشغال العامة القطرية (أشغال)، أعمال إنشاء أول جسر معلق في قطر ضمن مشروع محور صباح الأحمد، وقد صمم الجسر بطريقة توفّر حركة مرورية حرة، من دون الحاجة للمرور في دوارات أو على إشارات ضوئية. وسيتم الانتهاء من أعمال الجسر المعلق في الربع الأول من عام 2021.

وكانت قطر، تزامنا مع احتفال الكويت بعيدها الوطني الثامن والخمسين يوم 24 فبراير/ شباط الماضي، قد دشنت طريقاً حمل اسم "محور صباح الأحمد"، أمير الكويت، ضمن خطة الدولة لتطوير بنية تحتية متقدمة للنقل تتوافق مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، وتشمل عملية تطوير شبكة الطرق على مستوى البلاد بأكملها... 

فما هي تفاصيل هذا المشروع؟ 

يمتد الجسر الجديد بطول 1200 متر من قبل دوار حالول مروراً بتقاطع فالح بن ناصر بطريق سلوى، ليوفر حركة مرورية حرة بين مطار حمد الدولي ومناطق بوهامور ومسيمير والوعب.

ويتألف الجسر الجديد من أربعة مسارات في كل اتجاه لتستوعب نحو أكثر من 16 ألف مركبة في الساعة بالاتجاهين، وستتطلب أعمال بنائه استخدام 854 قطعة خرسانية سابقة الصب يصل وزن الواحدة منها إلى نحو 200 طن وإقامة 20 عموداً و16 دعامة ليصل ارتفاع أعلى نقطة في الجسر إلى 30 مترا.

وقال مهندس المشروع عبدالله النعيمي، في تصريحات صحافية، إن أعمال المشروع ستشمل  تحويل دوار حالول إلى تقاطع من مستويين، يتضمن إشارات ضوئية على سطح الأرض لتوزيع الحركة المرورية في جميع الاتجاهات وربط محور صباح الأحمد بشارع حالول وطريق سلوى وخدمة العديد من المرافق الحيوية المحيطة، مثل السوق المركزي والأنشطة التجارية على طريق سلوى.

وأوضح أن الجسر فوق تقاطع فالح بن ناصر بطريق سلوى سيكون بدون أعمدة لمسافة 150 مترا وستحمله (كابلات)، مشيرا إلى أنه من المقرر الانتهاء من أعمال الإشارات الضوئية بالتقاطع في الربع الأخير من 2020 وكذلك الانتهاء من أعمال الجسر المعلق في الربع الأول من عام 2021.

ويمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ"تقاطع اللاندمارك" بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومترا، ويتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية، وهي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بو اعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية.

إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع المحور بطول 12 كيلومترا، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومترا.


يشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الداخلية، الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، افتتح، يوم الإثنين الماضي، طريق الخور الساحلي، ويتكون من خمسة مسارات في كل اتجاه بطول 33 كيلومترا، ويتضمن عشرة تقاطعات افتتحت ثلاثة منها بشكل كامل، وثمانية جسور و22 نفقا ويتكامل مع شبكة المترو ليربط بين مناطق الشمال ومدينة الدوحة ويسهل الوصول إلى استادي لوسيل والبيت.

ويمثل المشروع ثمرة تعاون مشترك بين قطر وتركيا، وبلغت كلفة عقد مشروع إنشاء خط الخور السريع الإجمالية زهاء 7.6 مليارات ريال، (نحو ملياري دولار).

دلالات