قطر تستضيف المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي 2020

14 ديسمبر 2019
الصورة
توقعات بأن يدعم المؤتمر التجارة البينية الإسلامية (تويتر)
+ الخط -
أعلنت وزارة التجارة والصناعة القطرية عن استضافة وتنظيم الدوحة للنسخة الرابعة عشرة من المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي 2020.

ووفقا للوزارة، فإن المنتدى الذي سيتم تنظيمه بالتعاون مع مؤسسة المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، سيكون تحت شعار "المرونة الاقتصادية، النمو الشامل" وذلك خلال الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر/تشرين الأول 2020 بالدوحة.


وقال مدير الشؤون المالية والإدارية بالوزارة ناصر محمد المهندي إن "استضافة دولة قطر لهذا الحدث العالمي تترجم المكانة والثقة التي تبوأتهما بلادنا كواحدة من أهم محاور الاقتصاد الإسلامي في المنطقة والعالم".

وأعرب المهندي عن تطلعه لأن "يسهم المنتدى بإرساء مشروعات اقتصادية مشتركة قوية ومتينة تدعم التجارة البينية للدول الإسلامية".

من جانبه، رحب رئيس مجلس إدارة مؤسسة المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي موسى هيتام بتنظيم النسخة الرابعة عشرة من المنتدى في مدينة الدوحة، خاصة "مع المكانة التي تبوأتها دولة قطر كواحدة من أكثر الوجهات جاذبيةً للاستثمار الأجنبي المباشر في دول مجلس التعاون الخليجي".

وأشار إلى أن "الاقتصادات الإسلامية لديها فرص كبيرة للنمو بفضل الحجم الكبير لأسواقها وقوتها الشرائية".

 ويشهد سوق الاقتصاد الإسلامي توسعا على مستوى العالم، حيث من المتوقع أن يتجاوز حجمه الـ 3 تريليونات دولار في العام 2023".

ومن المقرر أن تشهد النسخة الرابعة عشرة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، على مدار أيامها الثلاثة تنظيم عدد من اللقاءات الثنائية والبرامج التكميلية إلى جانب تنظيم معرض مصاحب سيتيح بدوره للجهات المشاركة، فرصة الترويج لعلاماتها التجارية وتقديم منتجاتها وخدماتها للزوار والمشاركين.


كما سيتم خلال المنتدى تنظيم عدد من الحلقات النقاشية لتسليط الضوء على عدد من المحاور، إضافة إلى جلسة نقاشية حول دولة قطر ومكانتها كمركز تجاري عالمي.

ويتوقع أن يشارك بالمؤتمر أكثر من 2500 شخص من حوالي 80 دولة، من بينهم كبار الشخصيات وقادة الرأي وخبراء وممثلون عن وسائل الإعلام من مناطق الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ والعديد من الدول الأخرى.


ويعد المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي واحدا من أبرز اللقاءات الدولية الهادفة إلى تبادل الخبرات والمعرفة حول الاقتصاد الإسلامي منذ إطلاقه عام 2005، حيث شهد المنتدى تنظيم ثلاث عشرة دورة في عدد من الدول حول العالم، بما في ذلك ماليزيا وإندونيسيا والكويت وباكستان وكازاخستان والمملكة المتحدة.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز الرفاهية الاقتصادية للشعوب والتجمعات الإسلامية في كافة دول العالم من خلال توسيع حركة التبادل التجاري والاستثماري فيما بينها، إلى جانب تشجيع الحوار وتعزيز التعاون بين رجال الأعمال من كافة أنحاء العالم، للتأكيد على أن الشراكات في قطاع الأعمال من شأنها أن تسهم بتوطيد جسور التواصل بين الدول الإسلامية وغيرها لتحقيق السلام والازدهار لكافة شعوب العالم.

دلالات

المساهمون