قطر: إنتاج الكمامات الطبية محلياً خلال شهر

15 مارس 2020
الصورة
وزارة التجارة القطرية تتابع السوق عن كثب (العربي الجديد)

كشفت وزارة التجارة والصناعة القطرية عن إنتاج الكمامات الطبية محلياً، خلال شهر من الآن، في مصنعين أو ثلاثة داخل الدولة، وينتظر وصول المعدات الخاصة بالإنتاج خلال أسبوعين.

وأعلنت قطر، السبت، عن شفاء أوّل أربعة مصابين بفيروس كورونا الجديد، من أصل 337 إصابة مؤكّدة بالفيروس في البلاد.

وعن الإمدادات السلعية مع انتشار فيروس كورونا، قال الوكيل المساعد لشؤون الصناعة محمد المالكي إن الوضع مطمئن جداً ولا يدعو للقلق مطلقاً، ولدى الدولة تجربة وخبرة عميقة في التعامل مع الأزمات، ولديها رؤية استشرافية وخطط استراتيجية لمواجهة أي طارئ.

وأكد أن وزارة التجارة تتابع السوق عن كثب وتدرس الوضع بشكل شمولي، مع التركيز على ثلاثة منتجات أساسية تتعلق بحاجة السوق الآن، تتمثل في الكمامات الطبية، والمعقمات والمطهرات، والقفازات.

وأوضح المالكي لـوكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن قطاع حماية المستهلك في الوزارة يراقب السوق عن كثب ولديه تعاون مع الموردين لهذه المواد، وتسهيلات تقدم لهم على مختلف المستويات لتغطية حاجة السوق من هذا المنتج.

وبشأن المطهرات والمعقمات، أشار إلى وجود 4 إلى 5 مصانع محلية تعمل بكل جهد لتغطية السوق بشكل كامل، وقد أثبتت كفاءتها وقدرتها على التعامل مع التحدي الجديد، وخلال فترة وجيزة رفعت قدرتها الإنتاجية وغطت السوق بشكل لافت.

وأكد أن لدى الوزارة، بالتعاون مع بنك قطر للتنمية، فريقاً محترفاً يعمل بشكل متواصل لوضع الحلول لأي إشكاليات متعلقة بالمواد الخام التي تدخل في مثل هذه الصناعة، لتجنب أي نقص متوقع في الفترة القادمة.

وعلى صعيد متصل، أوضح أن الوزارة، من خلال قطاع حماية المستهلك، وضعت خططاً لمواجهة أي تحديات مستقبلية إن وجدت في ما يتعلق بمختلف المواد الاستهلاكية، مؤكداً أن هناك مخزوناً استراتيجياً يكفي لأشهر قادمة، لا سيما أن التحضيرات تمضي على قدم وساق بشأن المواد الاستهلاكية استعدادا لشهر رمضان.


وعن الرؤية المستقبلية لقطاع الصناعات الدوائية، أوضح المالكي أن لدى الوزارة خطة واضحة، تتمثل في زيادة عدد المصانع بمعدل مصنعين في السنة حتى عام 2030.

وأشار إلى أن استراتيجية الصناعات التحويلية تطرح أكثر من مبادرة، منها الاستحواذ على شركات عالمية وتوطينها، وشراء براءات اختراع عالمية ومحاولة الإنتاج محليا، بالإضافة إلى التوسع الطبيعي للصناعة نفسها.

وقال إن الاستثمارات في القطاع الصناعي القطري حققت نموا بلغ 3% منذ بدء الحصار قبل نحو ثلاث سنوات، وصلت قيمة هذه الاستثمارات إلى 262 مليار ريال (71.9 مليار دولار) مرتفعاً من 255 مليار ريال في العام 2017،

وأضاف المالكي أن قطر تعاملت بذكاء مع الحصار الجائر الذي فرض عليها منذ منتصف العام 2017، وتمكنت من تحويل هذه الأزمة إلى فرصة لتسريع خططها في تطوير القطاع الصناعي، والحفاظ على النمو الاقتصادي كما هو عهدها في التعامل مع مختلف الأزمات التي واجهت وتواجه الاقتصاد العالمي.

 وأشار إلى ارتفاع عدد المصانع إلى 893 مصنعاً في العام الحالي، من 765 مصنعا في العام 2017، بنسبة زيادة بلغت 17%، لافتا إلى أن التركيز خلال السنوات الثلاث الماضية كان على قطاع الصناعات الغذائية، الذي حقق طفرة كبيرة وساهم في تأمين السوق من الاحتياجات الضرورية.

دلالات