قطان في ضيافة السيسي: مباحثات حول أزمة آل الشيخ

06 يونيو 2018
الصورة
تسبب آل الشيخ بأزمة بين السعودية ومصر (تويتر)
+ الخط -
استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، أحمد قطان وزير الدولة للشؤون الأفريقية بالمملكة العربية السعودية والسفير السابق بالقاهرة، وتطرّق اللقاء إلى الأزمة التي تسبب بها رئيس الهيئة الرياضية السعودية تركي آل الشيخ، مع إدارة النادي "الأهلي" المصري.

وجرى اللقاء بين السيسي وقطان، بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري، ومدير المخابرات العامة المصرية ومكتب رئيس الجمهورية عباس كامل.

وكشفت مصادر حكومية بوزارة الشباب والرياضة، لـ"العربي الجديد"، أنّ اللقاء تطرّق لمحاولة حل الأزمة التي ضربت مشروعات التعاون الرياضي بين السعودية ومصر، بسبب الخلاف بين مجلس إدارة النادي "الأهلي" المصري، ورئيس الهيئة الرياضية السعودية تركي آل الشيخ، والتأكيد على استمرار التباحث حول المشروعات المتفق عليها.

وأوضحت المصادر أنّ قطان كان، منذ اليوم الأول للأزمة، رسولاً متبادلاً لمحاولة حلحلة الأزمة، وأسفر تدخله، بالتعاون مع كامل، عن سرعة سداد المبالغ المالية المستحقة لنادي "الأهلي" في صفقة بيع اللاعب عبدالله السعيد إلى النادي "الأهلي" السعودي، وعدم رد مجلس إدارة النادي المصري على آل الشيخ حتى الآن، بزعم أنّ الصمت لن يفاقم الأزمة.

وذكر بيان للرئاسة المصرية، أنّ قطان نقل للسيسي رسالة شفهية من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد بن سلمان، مشيراً إلى "قوة العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين".

كما أعرب قطان للسيسي، وفق البيان، عن "حرص المملكة على مواصلة تطوير آفاق التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، بما يسهم في تدعيم التضامن وتعزيز العمل العربي المشترك، ومواجهة التحديات المختلفة التي تواجه المنطقة".

بدوره، أكد السيسي على "خصوصية العلاقات المصرية السعودية، وما تتسم به من طابع استراتيجي"، معرباً عن "حرص مصر على تعزيز مختلف أطر التعاون الثنائي، ومواصلة التشاور والتنسيق مع المملكة، إزاء القضايا الإقليمية المختلفة وسبل التصدي للتحديات التي تواجه الأمتين العربية والإسلامية، بما يحقق مصالح شعوبها"، بحسب البيان.

وأضاف البيان أنّ "اللقاء تناول بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة التعاون الثلاثي مع الدول الأفريقية بما يساهم في تعظيم الاستفادة من قدرات وإمكانات البلدين ودول القارة الأفريقية، وتحقيق المصالح المشتركة لمختلف الأطراف".


وكان آل الشيخ قد استقال، مؤخراً، من منصبه كرئيس شرفي للنادي "الأهلي" المصري، وأطلق سلسلة من البيانات تضمّنت هجوماً شديداً على مجلس إدارة "الأهلي" برئاسة محمود الخطيب.

وأوضحت مصادر لـ"العربي الجديد"، أنّ اتصالات رفيعة المستوى، ومكثّفة، بين مسؤولين من الدائرة الخاصة للسيسي، ومكتب بن سلمان، أسفرت عن أنّ سبب المشكلة هو وصول معلومات إلى آل الشيخ عن أنّ الخطيب كان يدرس مقترحاً لمطالبته بإعفاء نفسه من الرئاسة الشرفية للنادي، على خلفية الهجوم الجماهيري الكبير عليه، بعد تصريحاته التلفزيونية على قناة "SBC" السعودية، متمنياً الإصابة للاعب الكرة المصري محمد صلاح قبل نهائيات مونديال كأس العالم في روسيا.
وستواجه مصر السعودية في ثالث مباريات المجموعة الأولى، من منافسات مونديال كأس العالم المقبلة في روسيا، والتي ستبدأ في 14 يونيو/حزيران المقبل.