قطاع الموضة ينضم إلى المعركة ضدّ كورونا

25 مارس 2020
الصورة
تصنيع أقنعة وتقديم تبرعات (Getty)
+ الخط -

ستستخدم علامتا الأزياء الشهيرتان، "إيف سان لوران" و"بيلانسياغا"، ورشتيهما في تصنيع الأقنعة الطبية، وفق ما أعلنت شركتهما الأم "ذا كيرينغ غروب" يوم أمس الثلاثاء، متعهدة أيضاً بشراء ثلاثة ملايين قناع للخدمة الصحية الفرنسية.

وأوضحت الشركة أنها ستستورد الأقنعة من الصين، لـ"المساهمة في المعركة ضد فيروس (كوفيد ــ 19)"، وأشارت إلى أنها ستقدم تبرعات لمؤسسة البحوث الطبية في "معهد باستور".

وأفادت الشركة الفرنسية بأن ورشتي "إيف سان لوران" و"بيلانسياغا" تستعدان للبدء بتصنيع الأقنعة، وهما ملتزمتان أدقّ الإجراءات الصحية لحماية موظفيهما، لافتة إلى أن عملية الإنتاج ستبدأ فور موافقة السلطات على المواد.

وتضم "ذا كيرينغ غروب" أيضاً دارَي أزياء "غوتشي" و"ألكسندر ماكوين".

كذلك أعلنت "لوي فيتون"، يوم السبت، أنها ستستورد 40 مليون قناع من الصين لتوزيعها على السلطات الصحية الفرنسية. وقالت علامة الأزياء الإيطالية "برادا"، يوم الاثنين، إنها ستنتج 80 ألف بزة و110 آلاف قناع للوجه، للأطقم الطبية في إيطاليا.

وفي السويد، أفادت شركة "إتش أند إم" بأنها ستصنّع أقنعة ومعدات ضرورية أخرى، وقالت الشركة الأمّ لعلامة الأزياء الإسبانية "زارا" إنها ستنتج ملابس وأقنعة للمستشفيات.

في الولايات المتحدة الأميركية انضمت شركات الموضة والأزياء أيضاً إلى المعركة ضد الفيروس، إذ لفت "المجلس الوطني للمنظمات النسيجية"، ومقره واشنطن العاصمة، الأسبوع الماضي إلى أن ائتلافاً من العلامات التجارية للأزياء والمنسوجات الأميركية يعمل مع الحكومة الفيدرالية، ويتجه نحو إنتاج الأقنعة.

المساهمون