قصف مكثف على معسكرات الرئيس المخلوع صالح

23 مايو 2015
الصورة
تركز القصف على مواقع قوات الحرس في العاصمة (Getty)
+ الخط -
تعرضت معسكرات قوات الحرس الجمهوري، الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، في صنعاء ومحيطها، لسلسلة غارات هي الأعنف خلال الـ 48 ساعة الماضية، طالت جميع المعسكرات تقريباً.

وتركزت الغارات في المواقع المباشرة للحرس في أطراف العاصمة وداخلها.

وفي جنوب العاصمة، جرى قصف معسكر قيادة قوات الاحتياط (قيادة الحرس الجمهوري سابقاً)، ومعسكر "ضبوة"، ومعسكر "ريمة حميد" التدريبي التابع لحراسة صالح، كما جرى قصف مركز بغارات هي الأعنف، على جبل النهدين، حيث يقع مجمع الرئاسة اليمنية، ومواقع أخرى.

كذلك جرى استهداف "حصن عفاش"، حيث يقع منزل صالح، في مسقط رأسه بمنطقة سنحان، عدة مرات أمس، بعد استهدافه بغارات سابقة الأيام الماضية.

وإلى شرق العاصمة، تركز القصف على جبل نقم والمعسكرات في منطقة الحتارش، أما شمالاً فقد استهدفت الغارات مدرسة الحرس الجمهوري، ومعسكر "الصمع" ومعسكر بيت دهرة وجبل ضين، وغيرها من المواقع العسكرية.

كذلك شمل القصف، خلال الساعات الماضية، معسكر قوات العمليات الخاصة، في غرب العاصمة وألوية الصواريخ في منطقة جبل عطان، وأغلب المواقع العسكرية التي تنتشر بالعشرات في العاصمة وأطرافها.

وجاء القصف بالتزامن مع الاستفزازات المتصاعدة في المناطق الحدودية من قبل الحوثيين، بالإضافة إلى عرض عسكري أقامته القوات الموالية لصالح في منطقة التحرير، قلب العاصمة، يوم أمس الجمعة، بمناسبة العيد الوطني الفضي.

وأكد شهود عيان لـ "العربي الجديد"، أن جنوداً هتفوا بمكبرات الصوت أثناء العرض العسكري بنداءات تدعو إلى "غزو السعودية".

ولم تكن المرة الأولى التي يتم استهداف هذه المعسكرات فيها، إذ تعرضت أغلب المواقع لقصف بغارات جوية منذ بدء عمليات التحالف في الـ 26 من مارس/آذار الماضي.

اقرأ أيضاً: مقتل محافظ شبوة خلال مواجهات مع الحوثيين

المساهمون