قصف مدفعي في سيناء والجيش يعلن قتل 16 مسلحاً

مصر: قصف مدفعي في سيناء والجيش يعلن قتل 16 مسلحاً

11 فبراير 2018
الصورة
مدفعية الجيش أطلقت عشرات القذائف (سعيد خطيب/فرانس برس)
+ الخط -

قصفت المدفعية المصرية، صباح اليوم الأحد، قرى جنوب مدينتي رفح والشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء شرقي البلاد، في ثالت أيام "العملية الشاملة" التي يشنها الجيش المصري في سيناء.

وقالت مصادر قبلية لـ"العربي الجديد" إن مدفعية الجيش أطلقت عشرات القذائف على قرى المدينتين التي تعرضت لقصف جوي خلال اليومين الماضيين.

ويتواصل انقطاع التيار الكهربائي عن مدينتي رفح والشيخ زويد لليوم الثاني على التوالي، بعد قصف قوات الجيش لخطوط الكهرباء الواصلة للمدينتين.

كما أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية بياناً رابعاً، صباح اليوم، عن عملية "سيناء 2018"، التي تستهدف القضاء على الجماعات المسلحة في سيناء، والصحراء الغربية، ومحافظات الدلتا، أعلنت فيه مقتل 16 عنصراً من المسلحين.

وقال الجيش المصري، في بيانه، إنّ "قوات مكافحة الإرهاب من الجيشين الثاني والثالث الميدانيين، مدعومة بعناصر من وحدات الشرطة، نفذت عمليات تمشيط ومداهمات واسعة النطاق على كافة المحاور، والمدن، والقرى بشمال ووسط سيناء".

وأعلن البيان "تدمير القوات الجوية 66 هدفاً تستخدمه العناصر المسلحة في الاختفاء من أعمال القصف الجوي والمدفعي، والقبض على 4 أفراد من العناصر الإرهابية، أثناء محاولتهم مراقبة واستهداف القوات بمناطق العمليات، وضبط 30 فرداً من المشتبه بهم".

وأشار البيان إلى "اكتشاف وإبطال مفعول 12 عبوة ناسفة، تم زرعها على محاور تحرك قوات الجيش، وتدمير 11 سيارة دفع رباعي خاصة بالعناصر المسلحة، و31 دراجة نارية من دون لوحات معدنية، و3 مخازن عُثر بداخلها على كميات من المواد المتفجرة والعبوات الناسفة وزي عسكري، إضافة إلى معمل ميداني يُستخدم في تصنيع العبوات الناسفة".

كما أفاد الجيش بأنّه "تم اكتشاف وتدمير مركز إعلامي، عُثر بداخله علي العديد من أجهزة الحواسب الآلية، ووسائل الاتصال اللاسلكية، والكتب والوثائق والمنشورات الخاصة بالفكر الجهادي، وتدمير 6 مزارع لنبات البانجو، والخشخاش المخدر، بمساحة إجمالية تُقدر بنحو 20 فداناً".

وشدد البيان على "مواصلة عناصر القوات البحرية تنفيذ مهامها المخططة، وإبرار المجموعات القتالية لعناصر الوحدات الخاصة البحرية من حاملة المروحيات (ميسترال)، لتنفيذ أعمال التمشيط بمنطقة ساحل مدينة العريش، بالتزامن مع تكثيف عناصر حرس الحدود والشرطة إجراءات تأمين الأهداف الحيوية، والمرافق العامة".

كما أكد "تنظيم القوات للكمائن الثابتة والمتحركة، وتنفيذ أعمال التمشيط بمناطق مكافحة النشاط الإرهابي بالظهير الصحراوي في صعيد مصر، علاوة على الطرق والمدقات والدروب الجبلية على الاتجاهات الحدودية الجنوبية والغربية، بدعوى إحباط أي محاولة لاختراق الحدود الدولية".

وبدأت "العملية الشاملة سيناء 2018" صباح أول أمس الجمعة، قبل أسابيع من انتهاء مهلة ثلاثة أشهر حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتأمين محافظة شمال سيناء.