قصف على مواقع لـ"حزب العمال" في سنجار وإعلان تركي عن عمليات بالعراق

15 يونيو 2020
الصورة
تتحصن قوات "العمال الكردستاني" في سنجار (Getty)



قالت مصادر عسكرية عراقية في محافظة نينوى شمالي العراق، إن غارات جوية عنيفة استهدفت مواقع مفترضة لمسلحي "حزب العمال" الكردستاني في الجزء الغربي والجنوبي من جبل سنجار على بعد 90 كم غرب الموصل، وشوهدت ألسنة لهب تتصاعد من مناطق متفرقة فيه.
يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان تركيا، إطلاق عملية عسكرية أطلقت عليها "مخلب النسر"، ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني المتواجدين داخل العراق.
وقال مسؤول عسكري في الفوج الرابع بالجيش العراقي المرابط بمحيط سنجار إن مقاتلات استهدفت بين الساعة الثانية عشر والنصف والثانية عشر وأربعين دقيقة، الأحد، مواقع وكهوف داخل جبل سنجار، مبينا في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، أن أعمدة دخان شوهدت تتصاعد من المكان قبل أن تعاود الطائرات بعد دقائق لاستهداف مواقع أخرى في نفس المنطقة، وسمع أصوات انفجارات ثانوية يعتقد أنها ناجمة عن انفجار أكداس أسلحة أو عتاد.
مضيفا أن "المواقع تعود على الاغلب للوحدات"، في إشارة إلى مليشيا وحدات حماية سنجار، الذراع المحلية لحزب العمال الكردستاني في العراق


فيما نقل مراسل "العربي الجديد"، عن شهود عيان من قرية شيلان القريبة من سنجار أنهم سمعوا أصوات سيارات الإسعاف تتجه إلى جبل سنجار.
وحتى الآن لم تصدر السلطات العراقية أي بيان أو موقف حول القصف الذي سبق وأن نددت بهجمات مماثلة نفذتها طائرات تركية داخل العراق.
وقال عضو المجلس المحلي في سنجار، كريم شنكالي، لـ"لعربي الجديد"، إن أصوات القصف تسمع منذ نحو ساعة في مناطق متفرقة وأغلبها قادمة من جبل سنجار، كما أن المعلومات المتوفرة هناك قصف بمناطق أخرى من قنديل وسيدكان"، مبينا أن "القصف تركي بالتأكيد ولا نعلم الخسائر بسبب الليل وصعوبة التنقل".


وأعلنت وزارة الدفاع التركية، إطلاق عملية أسمتها المخلب النسر وقالت إنها تستهدف "الإرهابيين في العراق"، موضحة في بيان نشرته وكالة الأناضول، أن "العملية انطلقت شمالي العراق وطائراتنا تدمّر جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم".

تعليق: