قصف بلدات لبنانية بعد استهداف "حزب الله" دورية إسرائيلية

04 يناير 2016
الصورة
حزب الله تبنى تفجير عبوة في دورية إسرائيلية (Getty)

أعلن "حزب الله" اللبناني أن "مجموعة الشهيد القائد، سمير القنطار، في المقاومة الإسلامية فجرت عبوة ناسفة كبيرة، على طريق زبدين - كفرا، في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، في دورية إسرائيلية مؤللة، مما أدى إلى تدمير آلية من نوع هامر وإصابة من بداخلها".

وأكد شهود عيان لـ"العربي الجديد" سقوط قذائف مدفعية أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي من منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة على بلدات في الجنوب اللبناني، وتضررت منازل في منطقة الوزاني، نتيجة القذائف الإسرائيلية. 

وقد أكدت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن القذائف تحتوي على قنابل عنقودية محرمة دولياً.

فيما أعلن الجيش اللبناني، أن "العدو الإسرائيلي أقدم على إطلاق قذائف مدفعية مستهدفاً البلدات الجنوبية التالية: الوزاني، المجيدية، العباسية، بسطرة، حلتا والمارى".

وأضاف البيان: "على إثر ذلك اتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الإجراءات الدفاعية المناسبة، فيما تجري متابعة الموضوع بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان". 

كذلك، أعلنت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) المنتشرة جنوب لبنان على الحدود مع فلسطين المحتلة، أن قائد قواتها في لبنان، اللواء لوتشيانو بوتولانو، "قام بالاتصال المباشر مع الأفرقاء في لبنان وإسرائيل، وحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من أجل منع أي تصعيد للوضع".

ونقل بيان صادر عن "يونيفيل" عن بوتولانه تأكيده، أن "الحاجة في هذا الوقت هو الحفاظ على الهدوء وممارسة أقصى درجات ضبط النفس ضد أي استفزاز"، لافتاً إلى أنه "تمت استعادة الهدوء العام في المنطقة وأن الجانبين قد طمأنا بورتولانو بالتزامهم المستمر للحفاظ على وقف الأعمال العدائية وفقاً للقرار 1701".

وأعلنت "يونيفيل" تعزيز وجودها على الأرض وكثفت الدوريات في جميع أنحاء منطقة العمليات بالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية. 
ويأتي القصف بعد إعلان المتحدث الرسمي باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، عن استهداف "عبوة ناسفة شديدة الوزن آليتين عسكريتين في منطقة جبل دوف المحاذية لجنوب لبنان"، نافياً "المعلومات عن إطلاق صواريخ مضادة للدروع أو خطف جنود".

وذكرت مواقع إسرائيلية مختلفة أن عبوة ناسفة انفجرت عند مرور دورية إسرائيلية على الشريط الحدودي مع لبنان، لكن لم تقع إصابات.

وكان الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، قد توعد بالرد على "اغتيال إسرائيل سمير القنطار في سورية"، علماً أن الحزب كان قد استهدف دورية إسرائيلية في نفس المنطقة، مطلع العام الماضي، رداً على قتل الطيران الإسرائيلي عدداً من كوادره وقادته في منطقة الجولان السورية.

وسبق عملية الاستهداف، اليوم، مناورات بالذخيرة الحية نفذها الجيش الإسرائيلي في منطقة شبعا استمرت طوال الأسبوع الماضي، وترددت أصداء الذخائر المستخدمة فيها في مُختلف مناطق الجنوب اللبناني.

اقرأ أيضاً: "عوز"... لواء في جيش الاحتلال لمواجهة "التحولات في المنطقة"