قصف إسرائيلي يستهدف جنوب لبنان عقب عملية لحزب الله

قصف إسرائيلي يستهدف جنوب لبنان عقب عملية لحزب الله

بيروت
ريتا الجمّال
القدس المحتلة
نضال محمد وتد
27 يوليو 2020
+ الخط -

استهدف قصف إسرائيلي عدّة مواقع في جنوب لبنان، وسط تبادل لإطلاق النار بين عناصر تابعين للمقاومة في "حزب الله" اللبناني وجنود الاحتلال الإسرائيلي. وجاء ذلك عقب عملية لـ"حزب الله" نفذها في مزارع شبعا.

وأشار مصدرٌ في "حزب الله" اللبناني فضل عدم نشر اسمه، لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ العملية الأمنية التي نفذها "حزب الله" في مزارع شبعا الجنوبية تأتي في معرض الردّ على مقتل علي كامل محسن، وهو قيادي بارز في الحزب ينحدر من بلدة عيتيت الجنوبية، بغارة جوية إسرائيلية في سورية الأسبوع الماضي.

العملية الأمنية التي نفذها "حزب الله" تأتي في معرض الردّ على مقتل علي كامل محسن وهو قيادي بارز في الحزب ينحدر من بلدة عيتيت الجنوبية بغارة جوية إسرائيلية الأسبوع الماضي

وعلم "العربي الجديد" أنّ بياناً سيصدر عن "حزب الله" يروي تفاصيل العملية الأمنية التي حصلت، في وقت استنفر فيه الجانب اللبناني صفوفه، بحيث قطع رئيس الحكومة حسان دياب اجتماعاته وأجرى اتصالات بالرئيسين ميشال عون ونبيه بري ووزيرة الدفاع زينة عكر وقائد الجيش جوزيف عون، لمتابعة التطورات الأمنية على الحدود، كما تكثفت الاتصالات بين الجيش اللبناني الموجود في الجنوب وقوات اليونيفيل في محاولة لضبط الحدود.

وبحسب المصادر الميدانية، فإنّ هدوءاً حذراً يسود حالياً المنطقة عقب توقف القصف المدفعي الإسرائيلي على منطقة العرقوب وكفرشوبا وفي محيط منطقة رويسات العلم في مزارع شبعا. وقال مراسل "العربي الجديد" في المنطقة أنّ القصف طاول منزل فوزي أبو علوان في منطقة الهبارية، مشيراً إلى أنّ المنطقة تشهد حالياً تحليقاً مكثفاً لطائرات الاستطلاع الإسرائيلية.

الصورة
قصف إسرائيلي على الحدود/سياسة/العربي الجديد

وقد رصدت كاميرا "العربي الجديد"، المشاهد الأولى لآثار قصف الاحتلال في جنوب لبنان:

وتحدث نائب أمين عام "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، أمس، في حديث تلفزيوني، عن إمكانية ردّ الحزب على الغارة الإسرائيلية، إذ شدد على أنّ معادلة الرد قائمة دائماً مع العدو الإسرائيلي، ولسنا بوارد تعديل هذه المعادلة، كما أنه لا تغيير في قواعد الاشتباك، وأشار إلى أن "ما حصل في سورية هو عدوان أدى إلى استشهاد علي كامل محسن وليحسب الإسرائيلي ما يشاء". وأضاف قاسم أنّ "إسرائيل لم تخرج من لبنان إلا بالمقاومة، ومنع اعتداءاتها وخروقاتها لا يكون إلا بالقوة".

اليونيفيل تتدخل

من جهته، أعلن المتحدث باسم اليونيفيل، أندريا تيننتي، أن رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول على اتصال مع الطرفين لتقييم الوضع ولجم التوتر، ويواصل حث الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، بحسب ما "أفادت الوكالة الوطنية للاعلام".

الرواية الإسرائيلية
وفي الرواية الإسرائيلية، قال جيش الاحتلال إنه أحبط محاولة لخلية تابعة لـ"حزب الله" حاولت اختراق السياج الحدودي في منطقة شبعا من قرية كفر شوبا.
 وأصدر جيش الاحتلال بياناً رسمياً، جاء فيه أنه أحبط عملية في مزارع (هار دوف وفق تسمية دولة الاحتلال)، مضيفاً "لقد نجحنا في عرقلة عملية، حاول 3-5 عناصر تنفيذها بعد اجتياز الحدود الدولية (الخط الأزرق) لعدة أمتار".
وزعم الجيش أن جنود الرصد في الجانب الإسرائيلي تمكنوا من رصد وصول عناصر الخلية طيلة الوقت، وبدأوا بإطلاق النار لتشويش عمليتهم، وفروا من المكان عائدين إلى الأراضي اللبنانية، مضيفاً أنه "لم تقع إصابات في صفوفنا".

وفي وقت لاحق، أعلن جيش الاحتلال عن إعادة فتح الطرق الرئيسية في أعلى الجليل وفي الجولان، كما دعا السكان إلى العودة لحياتهم الروتينية.
وكانت تقارير إسرائيلية سابقة تحدثت عن إغلاق المنطقة الحدودية ومنع السكان من مغادرة منازلهم واتباع تعليمات الجيش. وقال الجيش، خلافاً لتقارير سابقة، إنه لم يرصد إطلاق صاروخ أو قذيفة من الجانب اللبناني للحدود، وأن العملية لم تنته بعد، إذ يطلق الجيش قذائف دخانية في المنطقة. 
حدث أمني خطير
ووفقاً لموقع "معاريف"، فإنه ومع بدء عمليات تبادل النيران، اتّجه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير أمنه، من الكنيست باتجاه مقر وزارة الأمن الإسرائيلية في تل أبيب لإجراء مشاورات أمنية. 
ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن نتنياهو وصف ما يحدث بأنه حدث أمني خطير. وسبق ذلك أن أعلن نتنياهو في مستهل جلسة كتلة حزبه في الكنيست "إننا نراقب باستمرار ما يحدث على حدودنا الشمالية. سياستنا واضحة وهي أولاً عدم تمكين إيران من التموضع عسكرياً على حدودنا مع سورية، هذه سياسة حددتها منذ سنوات ونحن نواصل تبنيها اليوم".

وفي وقت سابق، أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية بأن أصوات انفجارات دوّت في المنطقة الحدودية مع لبنان، وأنه سمع تبادل إطلاق نار عند السفوح الغربية لجبل الشيخ قرب مزارع شبعا. 

قصف إسرائيلي على الحدود/سياسة/العربي الجديد

وأشارت الصحيفة إلى أن جيش الاحتلال أوعز إلى سكان المستوطنات اليهودية الحدودية مع لبنان بالبقاء في منازلهم وعدم الخروج منها.

وكانت "يسرائيل هيوم" نقلت عن جيش الاحتلال إعلانه "منع أي نشاط في المنطقة الحدودية مع لبنان، بما في ذلك الأعمال الزراعية ومواقع السياحة والاستجمام، كذلك فإن الطرقات الرئيسية ستغلق".
وجاء في تعليمات جيش الاحتلال أنه "يجب الامتناع عن السفر في تلك المناطق، واستمرار متابعة التعليمات التي يصدرها الجيش عبر وسائل الإعلام، والالتزام بتعليمات قوات الأمن الناشطة في الميدان". 

(شارك بالتغطية من جنوب لبنان عمر يحيى)

ذات صلة

الصورة
وقفة أونروا (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

وقف الفلسطيني محمود أبو رمضان أحد متضرري الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014 أمام البوابة الرئيسية لمركز عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في المدينة، وهو يضرب بكلتا يديه على البوابة..
الصورة

سياسة

دفع جيش الاحتلال ليل الثلاثاء-الأربعاء، بأربع كتائب إضافية لمناطق الضفة الغربية وخط التماس بين أراضي الضفة الغربية المحتلة عام 67 وبين إسرائيل، وذلك على أثر عملية، أمس الثلاثاء، في بلدة بني براك، المجاورة لتل أبيب، والتي أسفرت عن مقتل 5 إسرائيليين.
الصورة
يتميز معبد هيليوس بأنه من المعابد الأيونية النادرة في لبنان (العربي الجديد)

مجتمع

أسفل جبل حرمون أو جبل الشيخ يقع معبد هيليوس الذي يضم آثاراً تروي حكايات تغوص في التاريخ، ويمكن أن تجعله بسهولة - في حال الاهتمام به- معلماً سياحياً بارزاً
الصورة
تظاهرة في الجولان المحتل (العربي الجديد)

مجتمع

شارك العشرات من أهالي الجولان المحتل، اليوم الاثنين، أمام محكمة الناصرة، ضدّ مشروع إسرائيلي لإقامة المراوح على الأراضي الشرقية، والذي سيؤدي إلى مصادرة 4500 دونم زراعي ملكية خاصة.