قرعة الأبطال والاتحاد الآسيوي: قرعة متوازنة للعرب

10 ديسمبر 2019
الصورة
رحلة سهلة للعهد في بداية مشواره الآسيوي (Getty)
+ الخط -
ستخوض الأندية العربية المشاركة في بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي مباريات متوازنة وسهلة في دور المجموعات لنسخة عام 2020، وذلك بعد أن أجرى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القرعة التي تشارك فيها أندية من مختلف الدول العربية المُصنفة في الاتحاد الآسيوي.

قرعة الأبطال
شهدت قرعة دوري أبطال آسيا للمنطقة الغربية وجود فريقين عربيين في المجموعة الأولى، حيثُ سيلعب الوحدة الإماراتي إلى جانب الشرطة العراقي بالإضافة لمقعد مؤهل من التصفيات التأهيلية(4) والذي تتنافس عليه أندية من (قطر، إيران، الأردن والكويت)، كما أن المقعد الرابع ستتنافس عليه أندية من (السعودية، أوزبكستان وطاجكستان)، وهو الأمر الذي يعني أنه من الممكن أن تتألف المجموعة من أربعة أندية عربية فقط.

في المقابل، جاء بطل آسيا فريق الهلال السعودي في المجموعة الثانية إلى جانب أندية شباب الأهلي الإماراتي وباختاكور الأوزبكستاني، بينما سيكون المقعد الرابع في المجموعة محصوراً بأندية من (قطر، إيران، الهند والبحرين). ويبدو أن طريق الهلال ستكون سهلة نحو الدور الثاني، في محاولة منه لحصد اللقب للمرة الثانية توالياً والمرة الرابعة في تاريخه.

وضمت المجموعة الثالثة كلا من الدحيل القطري، التعاون السعودي والشارقة الإماراتي وبيرسبوليس الإيراني. ولن تكون المنافسة على بطاقتي هذه المجموعة سهلة بسبب قوة المتنافسين الأربعة، وخصوصاً الدحيل المُدجج بالنجوم والتعاون الذي قدم موسماً كبيراً في السعودية.

أما المجموعة الرابعة عن المنطقة العربية فضمت كلا من أصفهان الإيراني والسد القطري الخاسر في الدور نصف النهائي من النسخة الماضية لدوري أبطال أوروبا، بالإضافة لفريق النصر السعودي القوي، بينما سيكون المقعد الرابع في المجموعة محصوراً بين أندية من (الإمارات، أوزبكستان والعراق) ستتنافس على البطاقة ضمن تصفيات الدور التمهيدي (1).

ووفقاً لتوزيع الأندية العربية في المجموعات الأربع، لن يكون من الصعب وصول فريقين عربيين عن كل مجموعة على أقل تقدير إلى الدور الثاني من منافسات البطولة الآسيوية، ومحاولة بلوغ الأدوار المتقدمة بانتظار نتائج المجموعات الأربع الأخرى من المنطقة الشرقية التي تضم أندية من كوريا الجنوبية، الصين، تايلاندا، هونغ كونغ، ماليزيا، اليابان وأستراليا.

كما أن الترشيحات تصبُ نحو الهلال السعودي والسد القطري للذهاب بعيداً والوصول إلى الدور نصف النهائي وربما المباراة النهائية، وذلك بسبب قوتهما والعناصر المُميزة التي تضمهما التشكيلتان (محلية وأجنبية)، والتي تُعتبر قادرة على إسقاط أي منافس في البطولات القارية الصعبة.

قرعة كأس الاتحاد الآسيوي
أوقعت قرعة بطولة كأس الاتحاد الآسيوي البطل فريق العهد اللبناني في المجموعة الأولى إلى جانب كل من المنامة البحريني، الجيش السوري والفائز بالمقعد المؤهل من التصفيات التأهيلية والمحصور بين فريقين من عمان وفلسطين.

ووفقاً لنتائج فريق العهد في النسخة السابقة، فإن الطريق لن تكون صعبة على البطل بغية بلوغ الدور الثاني، وسيكون منافسه المباشر في المجموعة الجيش السوري الذي يملك العناصر القادرة على المنافسة بغية خطف بطاقة مؤهلة، بينما ستكون الأندية الأخرى عملياً سهلة على العهد اللبناني.

في المقابل، ضمت المجموعة الثانية من قرعة المنطقة الغربية، الفيصلي الأردني، الأنصار اللبناني، الكويت أو السالمية (مقعد من التصفيات التأهيلية) بالإضافة لفريق الوثبة السوري.

وتُعتبر هذه المجموعة الأقوى للأندية العربية التي تُحاول بلوغ الدور الثاني، ولن يكون مشوار التأهل سهلا بالنسبة لأي فريق خصوصاً مع وجود ربما أحد زعماء الكويت (السالمية والكويت) والفيصلي أفضل الأندية الأردنية والأنصار اللبناني المُدجج بالنجوم والمنافس الأبرز على الألقاب محلياً برفقة النجمة والعهد.

في المقابل، ضمت المجموعة الثالثة من المنطقة الغربية، كلا من الجزيرة الأردني، ظفار العُماني، القادسية الكويتي بالإضافة للفائز من مباراة المحلق الآسيوي (الرفاع والمحرق البحرينيان). وتُعتبر هذه المجموعة أيضاً قوية وصعبة على الأندية العربية التي تُحاول بلوغ الدور الثاني نظراً لقوة المنافسين في هذه المجموعة.

ويبقى فريق العهد أكثر المرشحين قوة للمنافسة على لقب نسخة عام 2020 من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، إلى جانب الأندية الكويتية المختصة بالمنافسة على لقب هذه البطولة والتي دائماً ما تبلغ الأدوار النهائية ولا تخسر اللقب بسهولة.

أما عن المجموعات المتبقية (من الرابعة إلى التاسعة) فضمت أندية من طاجكستان، تركمانستان، قيرغيزستان، جزر المالديف، الهند، فييتنام، سنغافورة، لاوس، ميانمار، برونوي، جزر ماكاو، هونغ كونغ، الفيليبين، كامبوديا.

وطبعاً تُعتبر أندية هذه المجموعات الأضعف في المنافسات الآسيوي، خصوصاً أن فريقا واحدا من هذه المنطقة نجح في حصد اللقب، بينما حصدت الأندية العربية معظم ألقاب البطولة الآسيوية الثانية بعد دوري أبطال آسيا. وتملك الأندية العربية 14 لقباً في كأس الاتحاد الآسيوي مقابل تتويج وحيد لتايلاند وأوزبكستان عامي (2011، 2015).

المساهمون