قرصنة شبكة "تي في 5 موند" ووقف بثّها ومواقعها

09 ابريل 2015
الصورة
صفحة الشبكة بعد قرصنتها (تويتر)
+ الخط -

أعلنت شبكة "تي في 5 موند" الفرنسية، أنها تعرضت لهجوم إلكتروني ليل الأربعاء، على أيدي أفراد يقولون إنهم ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية"، مما أدى لتوقف جميع قنواتها التلفزيونية عن البث، وفقدانها السيطرة على مواقعها الإلكترونية.

ومساء الخميس، استانفت الشبكة الفرنسية بثها بالكامل غداة الهجوم.

وقال المدير العام للشبكة ايف بيغو، لوكالة "فرانس برس": "لم نعد قادرين على البث في أي من قنواتنا. مواقعنا الالكترونية وشبكاتنا للتواصل الاجتماعي، لم تعد تحت سيطرتنا وهم (القراصنة) ينشرون رسائل تبنٍّ لتنظيم الدولة الاسلامية".

ونشر القراصنة على صفحة الشبكة على موقع "فيسبوك" وثائق قالوا إنها بطاقات هوية وسير ذاتية لأقرباء عسكريين فرنسيين، يشاركون في العمليات ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقرابة منتصف الليل، بدا أن الشبكة استعادت السيطرة على صفحاتها على موقع "فيسبوك"، أما قنواتها التلفزيونية فكانت جميعها لا تزال معطلة.


إقرأ أيضاً: قراصنة روس يخترقون "البيت الأبيض" ويصلون لمعلومات عن أوباما

وورد في إحدى الرسائل التي نشرها القراصنة على صفحة الشبكة على "فيسبوك": "جنود فرنسا، ابقوا أنفسكم بعيدين عن الدولة الاسلامية! لديكم فرصة لإنقاذ أسراكم فاغتنموها".

وأضافت الرسالة "باسم الله الرحمن الرحيم، سايبر خلافة تواصل جهادها السايبري ضد أعداء الدولة الاسلامية". واتهمت الرسالة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بارتكاب "خطأ لا يغتفر" بشنّه "حرباً لا طائل منها"، مؤكدة أن مجموعة "سايبر خلافة" بصدد "البحث عن عائلات العسكريين الذين باعوا أنفسهم للأميركيين".

ولاحقاً، أكدت وزارة الخارجية الفرنسية مسؤولية مناصري "داعش" للهجوم. وزار وزراء الخارجية والداخلية والثقافة الفرنسيون مكاتب القناة في باريس وتعهدوا بكشف المسؤولين عن ذلك العمل.

وقال وزير الداخلية برنار كازنوف: "نواجه ارهابيين مصممين ونحنأيضا مصممون" مضيفا انه سيتم تعزيز اجراءات التأمين الالكتروني.

ودعت وزيرة الثقافة فلير بيلرين إلى عقد اجتماع مع رؤساء المحطات التلفزيونية لتقييم نقاط الضعف وبحث سبل التعامل معها.

المساهمون