قراقع:الحركة الفلسطينية دخلت منعطفاً خطيراً بعد إضراب "الحرية والكرامة"

قراقع:الحركة الفلسطينية دخلت منعطفاً خطيراً بعد إضراب "الحرية والكرامة"

18 يوليو 2017
+ الخط -

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عيسى قراقع، إن "الحركة الأسيرة الفلسطينية، قد دخلت مرحلة صعبة وخطيرة بعد إضراب (الحرية والكرامة) الذي استمر 41 يوماً، وذلك بسبب نزعة انتقام تقوم بها إدارة السجون الإسرائيلية، تجاه الأسرى والمماطلة بعدم تنفيذ التفاهمات التي أبرمت مع الأسرى، بخصوص تحسين شروط الحياة الإنسانية والمعيشية".

وفي تصريحات حصلت عليها "العربي الجديد"، صباح اليوم الثلاثاء، لم يستبعد أن يعود الأسرى إلى الإضراب مرة أخرى، إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه، ولم تلتزم إدارة السجون بما اتفقت عليه مع الأسرى، لا سيما ما يتعلق برفع العقوبات عن المضربين وتحسين شروط الزيارات للأهالي، وتحسين العلاج الطبي للأسرى المرضى، وغيرها من القضايا الإنسانية".

وأكد قراقع أن التقرير الصادر عن نقابة المحامين الإسرائيليين أخيراً، هو شهادة واعتراف واضح أن الأوضاع في السجون الإسرائيلية سيئة جداً، وأن حكومة الاحتلال تخالف كل المواثيق والشرائع الإنسانية بحق الأسرى.

وكان تقرير نقابة المحامين الإسرائيليين قد أشار إلى عدد كبير من المشاكل التي يعاني منها الأسرى، كالعزل والاكتظاظ والإهمال الطبي وقلة النظافة والظروف البيئية السيئة للأسرى صيفاً وشتاء وعدم وجود علاج نفسي للمرضى وسوء الطعام المقدم للأسرى ومشاكل في زيارات الأهالي وما يسمى المنع الأمني وغير ذلك.

ودعا قراقع إلى حماية شعبية وإنسانية للأسرى، ودعمهم قانونياً، في ظل حالة استهداف سياسي إسرائيلي لحقوقهم وكرامتهم الإنسانية.