قتيلان جراء غارة أميركية جديدة في شبوة جنوب اليمن

قتيلان جراء غارة أميركية جديدة في شبوة جنوب اليمن

06 مارس 2017
الصورة
الغارات تستمر لليوم الخامس على التوالي (صالح العبيدي/فرانس برس)
+ الخط -
سقط قتيلان على الأقل، مساء اليوم، جراء غارة يُعتقد أنها نُفذت بواسطة طائرة أميركية بدون طيار، استهدفت سيارة يستقلها مشتبهون بالانتماء لتنظيم "القاعدة"، في محافظة شبوة جنوبي اليمن، في اليوم الخامس على التوالي.

وأفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن الغارة استهدفت سيارة في منطقة يشبم، بمديرية الصعيد، في شبوة، ما أدى إلى احتراق المركبة المستهدفة، ومقتل اثنين كانا على متنها، وفقاً للحصيلة الأولية. ولم تصدر، على الفور، معلومات من الجهات الرسمية اليمنية أو الأميركية حول الهجوم.

وكانت الطائرات الأميركية قد نفّذت، يوم الجمعة الماضي، غارات على أهداف في مديرية "الصعيد" ذاتها، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى جراء الضربات.

في غضون ذلك، قال شهود ومصدر أمني لوكالة "الأناضول"، إن طائرات بدون طيار يُعتقد أنها أميركية، قصفت موقعًا مفترضًا لـ"القاعدة" في محافظة البيضاء، وسط اليمن، مستهدفة أحد المنازل في بلدة "نوفان" في المحافظة.


وفجر الإثنين أيضاً، شنت طائرات بدون طيار غارات على مديريات القريشية والصومعة وولد ربيع في محافظة البيضاء، كما شهدت محافظة شبوة غارات مماثلة الأحد.

ومن ضمن قتلى غارات الأحد، عبدالله الفضلي، نجل الزعيم القبلي البارز في محافظة أبين، طارق الفضلي، والذي كان موجودًا في بلدة "الصعيد" بمحافظة شبوة.

ولليوم الخامس على التوالي، تشن الطائرات الأميركية غارات ضد مشتبهين بالانتماء لتنظيم "القاعدة في جزيرة العرب"، حيث كانت الطائرات الأميركية نفذت سلسلة من الغارات على مدى الأيام الماضية، ضد أهداف متفرقة بمحافظات البيضاء وأبين وشبوة وسط وجنوب اليمن.

دلالات