قتلى ومفقودون بفيضانات مدمرة في منطقة إيركوتسك الروسية

02 يوليو 2019
الصورة
تعطل المدارس ومراكز الاستشفاء والطرق (تويتر)
+ الخط -
ارتفع إلى 11 قتيلاً عدد ضحايا الفيضانات في منطقة إيركوتسك التي تبعد 60 كلم عن بحيرة بايكال الروسية، إضافة إلى تسعة مفقودين ومئات المصابين الذين نقل بعضهم إلى المستشفيات. كما غمرت المياه آلاف المنازل وسط توقعات بتجدد الأمطار الفيضانية نهاية الأسبوع الجاري.

وأعلنت خدمة الطوارئ في منطقة إيركوتسك أن الأمطار الغزيرة تسببت بفيضان بحيرة بايكال العظمى الواقعة في جنوب سيبيريا ونهر أنغارا الكبير، مشيرة إلى أن المفقودين التسعة بينهم طفل. وأوضحت في بيان نشرته وكالة "تاس" الروسية، أن ما يقرب من 6700 منزل غمرتها المياه في 55 مستوطنة في المنطقة التي يعيش فيها أكثر من 95 ألف شخص، كما تضرر 13 جسراً وتعطل العمل في رياض الأطفال والمدارس ومراكز الإسعافات الأولية.

ونقلت الصحف المحلية تصريحاً أدلى به نائب رئيس الوزراء الروسي فيتالي موتكو، خلال اجتماع مع رئيس الحكومة ديمتري مدفيديف، أمس الاثنين، قال فيه: "في الوقت الحالي، ووفقاً لبيانات وزارة الداخلية، مات 12 شخصاً وفُقد حوالي تسعة آخرين".

وأوضح موتكو أنّ الفيضانات أدّت إلى إصابة 751 شخصاً بجروح، بينهم 153 نقلوا إلى المستشفيات. وأضاف "هذه الأرقام تتغيّر باستمرار"، مشيراً إلى أنّ الفيضانات أدّت إلى عزل أربع قرى صغيرة عن العالم، لكنّ خدمات الإنقاذ تمكنت من إيصال بطانيات ومواد أغاثة إلى سكانها.

وتفقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السبت الماضي، المنطقة المنكوبة لدى عودته من قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان، ودعا السلطات المحلية وخدمات الإنقاذ إلى بذل كل ما في وسعها لإسعاف المنكوبين.

وقال نائب رئيس الوزراء إنّ مستوى المياه بدأ في الهبوط، لكن من المتوقع هطول أمطار جديدة اعتباراً من 6 تموز/يوليو الجاري.

المساهمون