قتلى وجرحى من قوات الجيش بتفجير مفخخات وسط الفلوجة

قتلى وجرحى من قوات الجيش بتفجير مفخخات وسط الفلوجة

11 ديسمبر 2016
الصورة
استهدفت العربات المفخخة نقاط التفتيش التابعة للجيش العراقي و"الحشد"(Getty)
+ الخط -
استهدف تفجيران انتحاريان بسيارات مففخة نقطتي تفتيش لمليشيات الحشد والجيش العراقي وسط مدينة الفلوجة، مساء اليوم الأحد، في الوقت الذي تشهد فيه المدينة فرض قوات الأمن العراقية طوقاً عسكرياً حولها، إضافة إلى فرض إجراءات أمنية مشددة بعد سلسلة تفجيرات انتحارية ضربت القوات الأمنية في المدينة الشهر الماضي.


وقال ضابط في شرطة الفلوجة لـ"العربي الجديد" إن "تفجيراً انتحارياً بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش لقوات الجيش ومليشيات الحشد في بداية الجسر الجديد، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من أفراد الجيش والحشد الذين كانوا في نقطة التفتيش".


وأوضح الضابط أن "مهاجماً انتحارياً بسيارة مفخخة تمكن من عبور نقاط التفتيش المقامة حول مدينة الفلوجة والوصول إلى وسط نقطة التفتيش التي يقيمها عناصر الجيش عند مدخل مدينة الفلوجة الغربي فوق الجسر، وقام بتفجير مركبته المفخخة وسط نقطة التفتيش، ما أدى لمقتل ثلاثة من عناصر الجيش والحشد وإصابة عشرة آخرين بجروح خطيرة".

وأضاف الضابط أن "تفجيرا انتحاريا ثانياً بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش أخرى لقوات الجيش وسط مدينة الفلوجة ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات الأمن والمدنيين الذين كانوا موجودين في نقطة التفتيش".

كما أفاد مصدر طبي في مركز إسعاف الفلوجة بأن "ثلاثة جنود قتلوا في الحال، بينما أصيب عدد من أفراد الجيش والحشد بإصابات خطرة، تم نقلهم على إثرها إلى مستشفيات العاصمة بغداد إثر التفجير الانتحاري الأول"، وأضاف أن "عدداً آخر من القتلى والجرحى سقطوا نتيجة المفخخة الثانية التي ضربت مركز مدينة الفلوجة أغلبهم من المدنيين".

وأشار سكان من مدينة الفلوجة لـ"العربي الجديد" أن "قوات الجيش والشرطة فرضت طوقا أمنيا حول مكاني الانفجارين وقامت بإغلاق مداخل ومخارج الفلوجة، بينما قامت عناصر الجيش بإطلاق النار في الهواء بشكل هستيري عقب الانفجارات، وتوافدت عشرات العربات العسكرية إلى مدينة الفلوجة قادمة من المعسكرات التابعة لقوات الجيش حول المدينة".

وكانت مدينة الفلوجة قد شهدت الشهر الماضي حدوث سلسلة هجمات انتحارية استهدفت قوات الأمن العراقية بعد أيام من سماح السلطات المحلية بعودة سكان الفلوجة النازحين منها، منذ ثلاثة أعوام تقريبا، إذ أدت سلسلة الهجمات إلى مقتل وجرح 20 شخصاً بينهم عناصر في الجيش والشرطة المحلية.

وبحسب مصادر أمنية، "فقد نفذت القوات الأمنية عمليات دهم وتفتيش طاولت عدة مناطق في المدينة، وأفضت لاعتقال عشرات الأشخاص بتهمة الاشتباه بانتمائهم لتنظيم داعش".

وكانت قوات الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي قد أعلنت سيطرتها الكاملة على مدينة الفلوجة في يونيو/حزيران الماضي بعد خمسة وأربعين يوماً من المعارك التي خاضتها قوات الأمن العراقية مع عناصر تنظيم "داعش" الذين كانوا يفرضون سيطرتهم على مدينة الفلوجة منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2014.